منظمة الصليب الأحمر تستنكر استخدام المهاجرين كسلاح للإبتزاز

مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف.jpg

رفضت منظمة الإتحاد الدولي للصليب الأحمر، استخدام المهاجرين قرب الحدود التركية اليونانية، كأسلحة سياسية، وأوراق ابتزاز، للحصول على مكاسب سياسية واقتصادية، كما وجهة المنطمة الدولية، انتقاداً شديداً للهجة الإتحاد الأوروبي الضعيفة، الذي يسعى لتهدئة أنقرة واسترضائها، بتخصيص 670 مليون يورو لصالح اللاجئين المتواجدين في تركيا.
أكد رئيس منظمة الاتحاد الدولي للصليب الأحمر، فرانشيسكو روكا، في زيارته للحدود المشتركة بين اليونان وتركيا في اقليم كاستانييس إنه: "يتم الآن استخدام البشر، كأسلحة سياسية وأدوات سياسية، وهذا امر غير مقبول أبداً " مضيفاً: "نوجه كمنظمة دولية، نداء إلى دول الإتحاد الأوروبي، للتحرك بطريقة مختلفة احتراماً لكرامة الإنسان".
ويحتشد الآلاف من المهاجرين الراغبين في الوصول إلى أوروبا، على طول الحدود بين تركيا واليونان، التي تشكل مدخلاً إلى الإتحاد الأوروبي، إلا أن السلطات اليونانية أغلقت كافة المعابر الحدودية المشتركة مع تركيا ونشرت تعزيزات عسكرية كبيرة.
 

النهضة نيوز