مسؤول روسي يسخر من اعتراض البنتاغون على صفقة "إس-400" لتركيا

رد فيكتور كلادوف، مدير التعاون الدولي، في "روستك" الروسية، التي تصنع منظومة "إس-400" الصاروخية، على تهديدات البنتاغون ضد أنقرة لشرائها هذه المنظومة الدفاعية الروسية.

وقال هذا المسؤول الروسي ساخرا من تهديدات البنتاغون لأنقرة، في مقابلة مع النسخة الأمريكية من صحيفة "ديفينس نيوز": إن صفقة تزويد تركيا بمنظومة الصواريخ الروسية المضادة للطائرات "إس-400" تسير بسلاسة مطلقة، ونحن لا نعير أي اهتمام لاعتراضات الآخرين عليها.

وأضاف: "هذا نظام دفاعي تريده السلطات التركية، ونحن بدورنا نرغب بأن نزودها به". وأشار كلادوف إلى أن روستك الحكومية "لا تعير أي أهمية لمواقف الدول الأخرى تجاه ذلك عند إبرام الصفقات".

 

وقال: "نحن نتعاون مع الشركاء الفعليين والشركاء المحتملين، بغض النظر عما إذا كان أحدهم يرغب أو يحب ذلك أم لا. إنه عمل. هذه مجرد اتصالات تجارية".

ويوم أمس السبت، هدد المتحدث باسم البنتاغون، تشارلي سامرز، تركيا بعواقب وخيمة إذا لم تتخل عن نيتها لشراء مجمعات "إس-400" الروسية. ووفقا له، في هذه الحالة ، لن تتسلم أنقرة مقاتلات أمريكية من الجيل الخامس من طراز "F-35"، كما قد يتم حظر بيعها نظام صواريخ باتريوت للدفاع الجوي.

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن السلطات التركية تعمل على حل مشكلة توريد طائرات "F-35" الأمريكية ، التي تربط بها واشنطن شراء أنقرة لمنظومات "إس-400" الروسية. 

واعتبر أكار أن نية الولايات المتحدة ربط شراء المنظومات الصاروخية الروسية بتوريد طائرات "F-35" غير منطقي. وأكد أن السلطات التركية لا تخطط للتخلي عن "إس-400" ، حتى عند شراء صواريخ باتريوت الأمريكية، لآن هذه المواضيع، وفقا لإدارة رئيس الدولة التركية، "ليست مرتبطة ببعضها البعض".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء مرة أخرى أن صفقة "إس-400" قد انعقدت ولن تكون هناك عودة عنها.