بعد تطويرها بنظام تخفي .. طائرات الجيش السوري مؤهلة لمواجهة الـ F16 التركية

طائرة سورية

أفاد المجمع الصناعي العسكري الروسي بأن الجيش السوري أجرى تطويراً على طائراته الحربية؛ ليزيد من كفاءتها في مواجهة طائرة الـ F16 الأمريكية التي يستخدمها الجيش التركي.

وبدأ الجيش السوري بإجراء تلك التعديلات بعد تمكن الجيش التركي من اسقاط طائرة حربية سورية من طراز L-39 روسية الصنع.

وبحسب صحيفة راسييسكا جازيتا الروسية فإنه تم تزويد طائرات MiG-29SM روسية الصنع، والتي سبق أن  تم ترقيتها إلى مستوى طائرات الشبح لمقاتلة، بواسطة مجمع الدفاع الجوي (ADC) "تاليسمان" (التميمة)، مما أكسبها ميزة التخفي على الرادار.

الجيش التركي يسقط طائرة حربية سورية في إدلب هي الثالثة خلال أسبوع

وقالت الصحيفة أنه: " تم نشر فيديو قصير عن مناورة و هروب أحد المقاتلات الروسية المتزودة بنظام التخفي على الشبكات الاجتماعية، وقد تم إنتاج نظام Talisman من قبل شركة Def للتقنيات الحربية الروسية البيضاء، إذ يوفر حماية فعالة ضد مختلف وسائل التدمير الجوي، مثل صواريخ جو - أرض و صواريخ أرض - جو التي تطلقها أنظمة الدفاع الجوي، بما في ذلك أنظمة الدفاع FIM-92 Stinger المحمولة و غيرها" وأشارت الصحيفة الروسية إلى أنه عند تطوير و تزويد أحد الطائرات المقاتلة بهذه الأنظمة المتطورة، فإن هذا التطوير يوفر الحماية للطائرات المجاورة غير المزودة بأنظمة الحرب الإلكترونية.

ويعتمد مبدأ تشغيل نظام التخفي "Talisman" على إعادة إرسال إشارات مسبار رادار العدو مباشرة مع تعديل الطور و التردد و السعة و الاستقطاب الخاص بهم، مما يجعل الطائرة المزودة به غير مرئية للرادارات و الصواريخ الموجهة و أنظمة الدفاع الجوي بشكل كامل .

كما و تؤدي عملية إعادة البث المعدلة إلى تشوه واجهة الموجة التي تتصورها أنظمة الرادار هوائي الموجودة في رؤوس الصواريخ الموجهة الخاصة بالعدو، و هو ما يؤثر على أجهزة القياس التي تعتمد على حساب الزاوية و الندى و السرعة العالية المعروفة باسم (دوبلر) و أنظمة تتبع الرادار الخاصة بهذه الصواريخ ، ويعتمد نظام ""Talisman على العنصر الرئيسي لجميع الرادارات الحديثة ، بالإضافة إلى أداة للبحث عن الاتجاه الأحادي و تعطيل تشغيله في أجزاء من الثانية .

و لذلك يمكننا القول ، أنه بقبول حقيقة أن المجموعات المسلحة السورية التي تقاتل الجيش السوري صارت مجهزة بالصواريخ التي يصل مداها إلى 70 كيلومترا ، في حين أن طائرات F-16 التركية محدد بمدى 50 كيلومترا ، يعتقد الخبراء أن سلاح الجو السوري الذي تمت ترقيته إلى المقاتلة الشبح الروسية MiG-29SM ، سيظهر نتائج أفضل بكثير من السابق لصالح الجيش العربي السوري في معركه في إدلب .

و وفقا للعديد من المصادر ، كانت طائرات MiG-29SM السورية تحلق في المجال الجوي السوري بشكل خفي خلال الأسبوعين الماضيين ، و من الواضح أن الطائرات التركية من طراز F-16 لم تلاحظها ببساطة بسبب استخدامها لنظام نظام ""Talisman المتطور .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة