اتحاد الحقوقيين العرب: ممارسات بعض الدول ضد سوريا تتنافى مع القوانين الدولية

ممثل اتحاد الحقوقيين العرب لدى الأمم المتحدة الياس خوري

أدان اتحاد الحقوقيين العرب العقوبات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية على دول بعينها مؤكدا أن السياسات الناجمة عن احتلال أراضي الغير ودعم الإرهاب بهدف تحقيق مآرب تدميرية وتهجيرية هي من أخطر الممارسات التي تعطل حقوق الإنسان والتنمية المستدامة.
وأوضح ممثل الاتحاد لدى الأمم المتحدة الياس خوري في مداخلة له خلال جلسة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف اليوم السبت أن ممارسات الولايات المتحدة واتباعها تركيا و"إسرائيل" ضد الدولة السورية منذ ما يقارب العشر سنوات تتنافى مع القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وميثاق الأمم المتحدة و القواعد الناظمة للعلاقات بين الدول.
ولفت خوري إلى أن الشارع التركي يعيش حاليا حالة من الهيجان والتوتر استنكارا لممارسات الرئيس رجب طيب أردوغان ودعمه للتنظيمات المسلحة في قتالها ضد الجيش السوري شمال سوريا لافتا في الوقت نفسه إلى أن الأخير يعمل على إسكات كل من يعارضه وخير دليل على ذلك "العراك" الذي حصل في البرلمان التركي قبل أيام بين نواب حزب أردوغان (العدالة والتنمية) ونواب حزب الشعب الجمهوري الذي يطالب بسحب القوات التركية من سوريا وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

 

النهضة نيوز