معروف مكرم في بيت أميركي.. هنا صيدا

تلك التي تدرس مشاريعها جيداً مع مموليها قبل التنفيذ. المشاريع التي يحتّم عليها أن تحمل رؤية وهدف متناسبين مع سياسات الممول. وعلى سبيل الحدث المستجد، إليكم  الجمعية المتمولة أمريكياً السابقة لعصرها، جمعية "التنمية للإنسان والبيئة" في صيدا .
قبل أيام من مسيرة ذكرى استشهاد مؤسس التنظيم الشعبي الناصري  معروف سعد السنوية، استيقظ أهالي صيدا على يافطة  وضعتها الجمعية المذكورة أعلاه  تحمل جملة  : "خط معروف خط الحرية والانفتاح والعدالة الاجتماعية"  مرفقةً بصورة الشهيد مذيلة بشعار الجمعية. 
أي انفتاح تزعم الجمعية أن الشهيد كان ينشره؟ الانفتاح على أمثالهم مثلاً؟ أم أنها تحاول طرق أبواب الصيداويين الشرفاء المقفلة بوجهها عن طريق من حملوا رايته وآمنوا بقيمه؟  
"ما يزيد الطين بلة"، بعد اليافطة التي أثارت استنكار بعض الصيداويين ، وجهت الجمعية دعوة للقاء -أقامته في مركزها اليوم- نشرت على موقع "صيدا تي في".   لقاء تحت عنوان "شهادات من زمن معروف" في كنف جمعية تتباهى على موقعها الرسمي بالتطبيع مع الكيان الصهيوني الذي أفنى الشهيد حياته بمحاربته  . 
حضر اللقاء ما يقارب الـ  50 شخصاً تضمن وفداً من شباب المساجد ووفداً من التنظيم الشعبي الناصري نفسه على  رأسه كوادر من الحزب ، خليل متبولي، وحسام قلوط، وسهيل زنتوت إضافةً لفوج الإنقاذ الشعبي التابع للتنظيم .كما شارك  في الحوار الصحفي وفيق الهواري وبتقديم وليد حشيشو.
 ربما غاب عن الجمعية "الموقرة"، كما غاب عن الحضور أن تقرأ تاريخ الرجل . ربما  لو  نظرت في وجوه أحد فقراء صيدا الذين افتتحت مركزها في مدينتهم بحجة تنميتهم  لكانت عرفت أن  من يسير على نهج معروف لا يتسامر مع أبناء التمويل الأمريكي . ربما لو كانوا يفقهون فكر معروف  لنجوا بأنفسهن من مساءلة مموليهم لاحقاً، أو ربما تحمل في طيها خطة أخرى نكتشفها في لاحق أيامنا.  يوصّف البعض ما قامت به الجمعية على أنه تصرف عفوي للتعبير عن الولاء للشهيد كأبناء صيدا الناشطين في جمعياتٍ متمولة أمريكياً، لربما تسلح آخرون بشعار "معروف لكل الناس"، لكن ليتمهل المطبلون والمدافعون  "البيسفول" فما هكذا كان ظن معروف بمن يدعون أنه يمثلهم  ولم يكن ليحبذ الشهيد أن يناقش تاريخه  على طاولة ممولة أمريكياً .
لربما لم يتعلم المُمَوَل ابن المدينة المنفتح التمييز بعد بين قيمه المدفونة ومصالحه المادية  فحاول  الدمج بين الاثنتين، وباءت المحاولة بالفشل.  ربما  غاب عنه ما آمن به الشهيد معروف سعد،وللتذكير؛ ربط الشهيد بين مفاصل النضال الثلاث الوطني والقومي والاجتماعي. فناضل على كل الصعد ضد الاستعمار والاستبداد. لم يؤيد يوماً منظمات نبذ العنف  "وحل النزاعات  بالطرق السلمية" التي  لم يكتفِ ممولوها بالصمت عن جرائم العدو الصهيوني فحسب بل قاموا ولا يزالون  يمولونه ويدعمونه بشتى الوسائل. 
 ربما غفل المنظمون عن الرؤية التي تحملها جمعيتهم في" بناء مجتمع ديمقراطي لا عنفي"، وعليهم مراجعة تاريخ أبناء الصيدا ورؤيتهم لكيفية تعاملهم مع النزاعات  كأبناء صيدا المقاومة.

فيما يلي جولةٌ سريعة على مسارٍ تطبيعيّ لـ"جمعية التنمية للإنسان والبيئة"  في مدينة صيدا منذ خروجها الى المجال الاجتماعي :
دعوةٌ من الDPNA لحضور لقاء عن الشهيد معروف سعد.

442.jpg

الصورة ٢: الصورة من الموقع الرسمي للDPNA، بصفحة    Our Partners (شركاؤنا)، حيث تظهر في الصفحة الأولى جمعية ENPI CBCMED، التي ترفع شعار "تعزيز التعاون بين دول المتوسّط" والممولة من الاتحاد الاوروبي
669.jpg
الصورة ٣: هي للفيديو "التعريفي" عن الجمعية والمتوسّط، حيث تدعو الى نبذ "الخلافات" ونشر الديمقراطية وتعزيز العدالة الاجتماعية في دول المتوسّط...بينها، "إسرائيل"، التي يقف علمها الى جانب "جيرانها" العرب في الفيديو التعريفي.
789.jpg
الصورة ٤: في بحثٍ سريع عن أماكن عمل هذه الجمعية وانتشار نشاطها، ورد التالي، حرفياً: Israel-the whole country. ("إسرائيل"-كامل الأراضي)

654.jpg

إن تساهلنا مع  من يروجون الفكر المتعارض  مع مبادئنا وقيمنا فإن المطبعين والإنتهازيين يجدون الوقت الكافي للتكاثر والترويج لأفكارهم التطبيعية المشبوهة.

بعض الجمعيات أو جمعيات المجتمع المدني كما يحب البعض تسميتها  إنتهازية لا هم لها سوى  الإسترزاق على حساب الفقراء او خدمة أجندات سياسية ، لتبذل جهودها كما اليوم لخرق بيئة مقاومة عبر التسلق على رمز من أهم رموز مقاومتها، على أبناء صيدا أن لا يتساهلوا  مع من  يحاول خرقهم. كان عليهم أن لا يسمحوا  للقاء  أن يتم بصمت،  وعلى مستوى الوعي الوطني  على التنظيم الشعبي الناصري خاصةً أن يراجع علاقته مع الجمعية وأخرى مثيلة ، حفاظاً على خطٍ معروف تناقضه مع رؤيتها وأهدافها.​​​​​​​

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر اصحابها، وليس عن وجهة نظر موقع النهضة نيوز

النهضة نيوز - بيروت