الرئيس الروسي يلمّح إلى مستقبله بعد الرئاسة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.jpg

أعلن فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، رفضه تولي رئاسة مجلس الوزراء بعد إكمال ولايته، لما لذلك من أثر بالغ الخطورة على ما أسماه بـ "ازدواجية السلطة و إضعافها".
وأكد بوتين خلال لقاء جمعه بممثلين عن وفود مجتمعية روسية، في إيفانوفو، رفضه البقاء في الواجهة السياسية للسلطة بعد انتهاء ولاية حكمه، مشيراً إلى أن ذلك سيضع، بما لا ريب فيه، في موقف ضعيف على المستويين الإقليمي والدولي، وسينهك البلاد، وهو يرفض جميع هذه المقترحات المزعزعة للإستقرار في روسيا.
يذكر أن عمر الرئيس الروسي 67 عاماً، وشغل اختصاصات رئيس روسيا الإتحادية بالوكالة منذ 31 ديسمبر 1999 بعد استقالة الرئيس بوريس يلتسن، ثم انتخب في 26 مارس 2000 رئيساً لروسيا الإتحادية، وتولى منصبه في 7 مايو 2000، وأعيد انتخابه للرئاسة في 14 مارس 2004، ثم شغل عام 2008 منصب رئيس وزراء روسيا الاتحادية، ثم أعيد انتخابه كرئيس للبلاد عام 2012، وأعيد انتخابه لولاية جديدة عام 2018  بعد فرز 99,80 بالمئة من بطاقات الاقتراع، وردا على سؤال لصحافي عشية فوزه في الانتخابات الرئاسية إنذاك حول ولاية جديدة محتملة عام 2030 استبعد الرئيس الروسي ذلك قائلا "بالتأكيد تمزحون، ماذا ينبغي علي أن أفعل؟ أن أبقي هنا حتى سن المئة؟ لا، لن أفعل ذلك.

النهضة نيوز