حالته تزداد سوءا.. عامل طبي أمريكي يصاب بكورونا رغم عدم ظهور أي أعراض للمرض

أفاد مقال صحفي محلي نشرته وكالة WCBS الإخبارية أن عاملا طبيا يبلغ من العمر 32 عاما من ولاية نيوجيرسي قد أثبتت إصابته بفيروس كورونا، ما زالت حالته تزداد سوءا يوما بعد يوم على الرغم من عدم ظهور أي حالة مرضية أو أعراض خطيرة عليه.

وقال جيمس كاي مساعد الطبيب الذي كان أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في نيوجيرسي، أنه لا يعاني من أي ظروف صحية سابقة أو حالية، وقد تم نقله إلى المستشفى في مركز هاكنساك الطبي منذ الأسبوع الماضي بعد تلقيه العلاج في غرفة الطوارئ بعد ظهور أعراض بسيطة.

ويسبب الفيروس كل شيء، فهو يسبب لك الإسهال وانهمار دموع العينين وضيق التنفس وآلام الصدر وارتفاعا شديدا في درجة الحرارة، والمشكلة أن ذلك يزداد سوءا كل يوم.

ويقول الخبراء أن فيروس كورونا يمثل خطرا أكبر على الأفراد المسنين، وكذلك أولئك الذين لديهم تاريخ مرضي سابق، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان وارتفاع ضغط الدم والسكري والجهاز التنفسي .

وقال العامل الطبي البالغ من العمر 32 عاما أنه كان يشك في أنه مصاب بالفيروس منذ أن حضر مؤتمرا طبيا عقد في فندق في ميدان التايمز في نهاية الأسبوع الماضي قبل نقله إلى غرفة الطوارئ. وقال : " على الناس أن يأخذوا فيروس كورونا بجدية .. فهو خطير للغاية ".

أدى تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ في الصين أواخر العام الماضي، إلى إصابة أكثر من 113000 شخص حتى الآن، وقد تجاوز عدد القتلى 4000 شخص في جميع أنحاء العالم . وفي حين أن انتشار المرض قد تلاشى في مركزه في مدينة ووهان الصينية، فقد تفشى في أكثر من 100 دولة خارج البر الرئيسي للصين.

في حين أن الولايات المتحدة وحدها قد سجلت ما لا يقل عن 725 حالة مؤكدة، وتوفي فيها 26 شخصا بسبب المرض في البلاد، حيث كانت الوفيات في ولاية واشنطن 22 حالة، وحالتين في ولاية فلوريدا، وحالتين في ولاية كاليفورنيا.

وأعلنت عدة ولايات أمريكية حالات الطوارئ وسط تفشي المرض، بما في ذلك ولاية نيو جيرسي حيث يتم علاج كاي .

النهضة نيوز