مروه الطائي: جُزْء يَابِس

مروه الطائي

جُزْء يَابِس
انفراط هواجِس خَلْف ستار أرواح خفيفة
تحيطها قشرة الرتابة
أَصْوات تحجُب 
عظام هشة طلاسم رسومات ،الكون كله ادلج في إيقاعات كبرى ،
في مدارات متداخلة
تمتد رؤيتي ...
نبوءات متناثرة ، تتأرجح على جسور العطش
أَمضي في طُرقاتِ الشرُود ، 
يحدُونِي الأشتياق لِجِهَات مَجهولَة 
فُقدت الرؤيَا بزوايا ضبابها ؛ وألوان الضوء المكسور على ظلي المنحني!!
زَوبعة كَلمَات من اللاشيء تحجرَت تآكلت أطرافها
أفْكَار عنيدة 
ودميم السكون خُيول تصهَل بِي
الوقت لَا يعرفني وفسيح الوهم يمدُّ يديهِ 
مصافح ، 
أجر ساقي الخادر فِي الِاستمرَارِ لِلبحث 
من خلفِ جدار بِلّورِي يعلُو سقف تساؤلات تجرها قيود حَديدِية
وأَنَا أتأمل وجها ، بجفنين ناعسين ،،
في لمعان الاشياء
رَغم سَنوات طوِيلَة 
هُنَا . . . وهُنَاك 
وهُنَا ...وهنالك
تدفعني قُوة غريبة
بَين المجاميع رؤوس بلا أجساد ، في مدُنِ نائية تذَر القيم الرُّوحية ، 
الْأَمر لَم ينتَهِ لأهتف سرا مع الذين يحملون هوية الخلود
وسط كُلّ تِلْك الفظائع
، في سجل أدغالِ الهزائِم 
وللاعقلانية ، وبِلا شكّ طُوفان باستسلام دون نطق
ذوبان جليدي غائِر على أَرضِ جافة...

مروه الطائي

النهضة نيوز - بيروت