الجزائر تبدأ إلغاء العديد من الفعاليات بأوامر رئاسية

كورونا في الجزائر.jpg

رغم أن عدد الإصابات في البلاد لم يتجاوز الـ20 حالة، إلا أن عبارة  "الخطر كبير حتى بعشرين حالة" لوزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد، كانت مقلقة للشارع الجزائري، حيث تقرر إغلاق غالبية التجمعات والفعاليات، في الجزائر، بعد تسجيل 20 إصابة بفيروس كورونا الجديد.
وأكد وزير الصحة الجزائرية، في تصريح لـ "صحيفة الشعب" الحكومية، أن "الوزارة تلقت تعليمات واضحة من الرئيس عبد المجيد تبون، لوقف كل المعارض و التجمعات"، مضيفاً، أن التوجيهات الرئاسية، أتت لمنع حدوث أي مخاطرة، تسهم في تفشي وازدياد أعداد المصابين، فتم تعليق جميع الأنشطة الرياضية والثقافية والسياسية، لا سيما بعد تسجيل 20 إصابة بالفيروس، منها مهاجر إيطالي تم ترحيله إلى بلده، و17 جزائرياً من عائلة واحدة، أصيبوا بالعدوى بعد تواصلهم مع أقاربهم في فرنسا، المجاورة، و أشار الوزير بن بوزيد إلى ضرورة عدم الفزع من الفيروس، لكون البلاد لا تزال " في المرحلة الأولى من انتشار الوباء" حسب تصريح الوزير المذكور.

النهضة نيوز