روسيا: تعديلات دستورية تمكن الرئيس بوتين من الترشح لمنصب الرئاسة مجددا

مجلس الدوما الروسي يقر تعديلات دستورية جديدة

وافق مجلس الدوما الروسي على مجموعة من التعديلات الدستورية الجديدة بعد ظهر اليوم الأربعاء، بما في ذلك قانون يسمح للرئيس الحالي فلاديمير بوتين بإعادة انتخابه رئيسا للبلاد من جديد بعد انتهاء ولايته الحالية في عام 2024.
حيث قال رئيس المجلس فياتشيسلاف فولودين للصحفيين إن "ما مجموعه 383 نائبا أيدوا بالتصويت مقابل معارضة 43 نائبا، في حين لم يمتنع أي نائب عن التصويت". 
و الجدير بالذكر أن حزب "روسيا الموحدة" الذي يدعم سياسات الرئيس بوتين يهيمن على مجلس الدوما بشكل كامل منذ سنوات طويلة حيث يحتل 238 مقعداً من أصل ال450.
ولتحليل التطورات الجديدة قالت الصحافية إميلي شيروين من وكالة DW الألمانية: إن "هذا سيعني نوعا من التمكين للرئيس بوتين. مشيرة إلى أن مشروع القانون الذي يتضمن 390 تغييرا دستوريا هاما يحتاج الآن إلى ختمه من قبل مجلس الشيوخ الروسي يوم السبت المقبل، و من المؤكد أن تتم الموافقة عليه.
واشارت شيروين إلى أنه في حال وافق مجلس الشيوخ الروسي على مشروع القانون الذي يشمل التغييرات الدستورية الجديدة، فإن بوتين سيقوم بالتوقيع عليه ليصبح قانونا رسميا ابتداءً من تاريخ 18 مارس الجاري، الذي يصادف ذكرى ضم روسيا لمنطقة القرم في أوكرانيا بحسب ما ذكرته وكالة أنباء انترفاكس الروسية.
كما و سيبدأ استفتاء عام على مستوى البلاد يوم 22 أبريل للموافقة عليه، و ذلك بناء على طلب و إصرار الرئيس الروسي.
و الجدير بالذكر أن الدستور الحالي للبلاد يسمح للرئيس بالعمل لفترتين متتاليتين، مما يعني أنه سيتعين على بوتين، البالغ من العمر 67 عاما، و الذي خدم رئيسا للبلاد منذ عقدين، ترك منصب الرئاسة في غضون أربع سنوات من الآن بحلول عام 2024.
كما و تضفي التغييرات الأخرى التي أدخلت كجزء من الإصلاحات الدستورية قوة إضافية على سلطات الرئاسة، بالإضافة إلى فرض حظر دستوري على زواج المثليين و إدراج "الإيمان بالله و وصف الله في الوثيقة الدستورية الروسية" كقيمة تقليدية لروسيا.
 

النهضة نيوز