محاكمة مواطن لبناني في أمريكا بتهمة تصدير معدات تصنيع الطائرات المسيرة لحزب الله

حزب الله

قالت صحيفة الشرق الأوسط السعودية أن الولايات المتحدة الأمريكية استطاعت انتزع اعتراف من مواطن لبناني يدعى عصام حمادة، بالوقوف وراء تصدير قطع تقنية خاصة بتكنولوجيا الطائرات المسيرة بدون طيار إلى حزب الله.

وبحسب الشرق الأوسط فإن عصام وشقيقه أسامة يواجهان  يخضعان للمحاكمة في محكمة اتحادية في ولاية مينيسوتا الأمريكية، وقد اعترف الشقيقان بحصولهم على تكنولوجيا متطورة للطائرات المسيرة ابتداء من عام 2009 و وصولا إلى عام 2013 ، والقيام بتصديرها بشكل غير قانوني إلى حزب الله، الذي تصنفه الولايات المتحدة بأنه  "منظمة إرهابية" .

وقد يواجه عصام حمادة عقوبة بالسجن تصل إلى خمس سنوات، لكن المدعين يخططون لتخفيض العقوبة لتصل إلى 30 شهراً ، تطبيقاً لاتفاق الاعتراف الذي عقدوه معه، فيما يعمل محامو "حمادة" على  احتساب الوقت الذي قضاه في الاحتجاز من مدة الحكم ، حيث أنه من المتوقع أن يتم ترحيله إلى لبنان بعد أن يقضي مدة الحكم التي ستصدر بحقه في الولايات المتحدة الشهر المقبل .

وبحسب الصحيفة فقد تم القبض على الشقيقين حمادة في شهر فبراير من عام 2018 في جنوب أفريقيا، و تم تسليمهم إلى الولايات المتحدة في الخريف الماضي .

و تضمنت لائحة الاتهام الموجهة بحقهم، تصدير معدات  تكنولوجية خاصة بأنظمة الطائرات المسيرة إلى حزب الله، وأجزاء دقيقة تتعلق بوحدات قياس القصور الذاتي، التي يمكن استخدامها لتتبع موقع الطائرات المسيرة، و قطع البوصلة الرقمية التي يمكن إقرانها بوحدات القياس بالقصور الذاتي لأنظمة توجيه الطائرات المسيرة لزيادة دقتها . كما و تضمنت أيضا محركات نفاثة و 20 محرك مكبس .

يشار إلى أن "حمادة" قد اعترف في اتفاق الإقرار الذي تم تقديمه علنا يوم الثلاثاء أن شقيقه قد رتب لشراء قطع غيار و تكنولوجيا من دول مختلفة، بما في ذلك الولايات المتحدة ، من عام 2009 إلى عام 2011 ، كما اعترف بأنه حول أموالا من لبنان إلى حسابات في جنوب أفريقيا لصالح شقيقه لشراء تلك التكنولوجيا .

النهضة نيوز - بيروت