إليكم القصة.. كيف اعتُقلت الأميرة بسمة بنت سعود

الاميرة بسمة.jpg

كشفت صحيفة "آ بي سي" الإسبانية، مساء أمس السبت، في تقرير نشرته مرفق بشريط فيديو، كيفية اعتقال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، ابنة عمه الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز في فبراير شباط 2019، بعدما اعلنت رغبتها السفر إلى سويسرا بقصد العلاج.

ويظهر شريط الفيديو المصور أن تسعة اشخاص تواجدوا في منزلها الكائن في جدة وهم من نفذوا عملية اختطاف الاميرة بسمة من منزلها، بأمر من محمد بن سلمان ، ولي العهد السعودي، غير ان واحد من اصل تسعة انتبه إلى كاميرات الحراسة فعمدا إلى تغطيتها، وبعد ذلك مباشرة ، اعتقلت الاميرة عندما عادت مع وابنتيها إلى المنزل..

وتؤكد الصحيفة الاسبانية في تقريرها، أن الأميرة ما زالت معتقلة في سجن الحاير خارج العاصمة الرياض، منذ اكثر من سنة.

وفي تفاصيل التقرير الذي نشرته الصحيفة الاسبانية فإن كل شيء حصل  يوم 28 فبراير شباط 2019 ، عندما تعاقدت الأميرة مع شركة "ريدستار" للطيران مقابل 80 ألف يورو، لنقلها إلى سويسرا للعلاج، ويبدو أنها حصلت على رخصة المغادرة برفقة ابنتيها (2) ، لكن في آخر المطاف لم تقلع الطائرة.

واستشهدت الجريدة الاسبانية بكلام مصدر مقرب من الأميرة، اذ قال "أولئك الأشخاص أخبروها بأن ولي العهد يريد الحديث معها. وأدركت وقتها أنها لن ترى ابن عمها؛ بل ستتعرض للاعتقال".

وأضاف المصدر: "منذ ذلك الوقت وهي معتقلة في الزنزانة 108 جناح باء، ويسمحون لها مرة واحدة في الأسبوع بالاتصال مع عائلتها، وتجهل العائلة كم سيستمر اعتقال الأميرة، لا سيما أن وضعها الصحي يتدهور".

وكانت الأميرة بسمة اشتهرت بمقالاتها، انطلاقاً من أوروبا، حول أوضاع المرأة السعودية والإصلاحات السياسية. وعادت عام 2016 إلى السعودية بعدما توسط لها ولي العهد وقتها ابن عمها، الأمير محمد بن نايف.

النهضة نيوز