ترامب يستفز "بكين" بوصفه كورونا بـ "الصيني" والأخيرة ترد: توصيف قذر ..  يا له من رئيس

ترامب يستفز الصين

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موجة غضب بسبب تصريحاته العنصرية مرة أخرى بعد أن أشار إلى الفيروس التاجي الجديد المعروف باسم فيروس كورونا "فيروس صيني " ، مما زاد من حدة التوترات بين الولايات المتحدة الأمريكية و الصين وسط تفشي الوباء القاتل .

فبعد إلقاء خطاب يوم أمس الاثنين ، و الذي اعترف فيه الرئيس الأمريكي بأن الاقتصاد الأمريكي قد يكون في طريقه إلى الركود ، نشر ترامب تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلا : " ستدعم الولايات المتحدة بقوة جميع الصناعات المتأثرة ، مثل الخطوط الجوية و غيرها، و التي تأثرت بشكل خاص بالفيروس الصيني، و سنكون أقوى من أي وقت مضى ! ".

و قد ردت وكالة جلوبال تايمز الحكومية الصينية على تغريدة ترامب قائلة : " يا له من رئيس ! . إنه يحاول إخفاء افتقار إدارته للقدرة على تنفيذ إجراءات للوقاية و السيطرة على الفيروس التاجي بوصف الفيروس بأنه صيني ! . فهو يلقي باللوم و يحمل المسؤولية للصين ، محاولا أن يثبت أنه غير مسؤول عن الوضع الحالي الذي تواجهه الولايات المتحدة ".

كما و ردت وكالة شينخوا الصينية على تغريدة الرئيس الأمريكي في مقال رأي وصف الولايات المتحدة للفيروس بأنه صيني "رد قذر" على تفشي الفيروس التاجي و أحد أعمال " التشهير" بجهود الصين لمكافحة الوباء .

و قد كتبت شينخوا: " من خلال الجهود الشاقة التي بذلها الشعب الصيني ، شهدت الصين تقدما هاما في احتواء المرض و وفرت للعالم وقتا ثمينا لتعزيز قدراته و الاستعداد لمواجهة الوباء . و مع ذلك ، فإن ما يسمى بالنخبة السياسية في واشنطن لا يستغلون الوقت بشكل جيد . فمنذ تفشي المرض ، أصبحوا أكثر اهتماما بنشر المعلومات المضللة و التشهير بجهود الصين لمكافحة الوباء بدلا من الاهتمام بكيفية إعداد بلادهم بشكل أفضل لحماية الناس من المرض ".

و أضافت : " إن استخدام الأسماء العنصرية و اتباع نهج كراهية الأجانب لإلقاء اللوم على تفشي المرض في بلدان أخرى لا يمكن إلا أن يكشف عن عدم مسؤولية السياسيين و عدم كفاءتهم ، و هو ما يزيد من مخاوف تفشي الفيروس ".

و قد قالت وزارة الخارجية الصينية لوكالة رويترز أن تغريدة ترامب تعتبر تشويها للصين ، و أضافت أنها غاضبة للغاية و تعارضها بشدة .

في وقت سابق من هذا الشهر ، استخدمت إدارة ترامب لغة مماثلة عند الإشارة إلى الفيروس التاجي من قبل . حيث أشار وزير الخارجية مايك بومبيو إلى المرض باسم "فيروس ووهان التاجي" .

و قد قال الدبلوماسي الصيني الكبير يانغ جيتشي للسيد بومبيو يوم أمس الاثنين أن محاولات السياسيين الأمريكيين لتقويض جهود الصين للسيطرة على تفشي المرض لن تؤدي إلا إلى الانتقام . فبينما تحاول الولايات المتحدة السيطرة على انتشار الفيروس ، أفادت الصين مساء اليوم الثلاثاء أن لديها حالات مستوردة أكثر من الحالات المحلية الجديدة لليوم الرابع على التوالي .

حيث قالت لجنة الصحة الوطنية الصينية أن البر الرئيسي للصين كان لديه 21 حالة مؤكدة جديدة ، من بينها 20 مصابا مسافرا قادمون من الخارج ، و قد تم تشخيص حالة واحدة فقط فى ووهان.

و قد سعت الصين إلى التأكيد على دورها في كبح انتشار المرض عالميا ، حيث قالت مرارا أنه يجب على العالم أن يتعلم و يستخدم مبادئ الصين للكشف المبكر و الحجر المبكر و العلاج المبكر للفيروس .

و أضافت وكالة شينخوا : " على الجانب الأمريكي أن يصحح سلوكياته الخاطئة على الفور ، و أن يتوقف عن تشويه صورة الصين و توجيه اتهامات لا أساس لها من الصحة ضدها قبل فوات الأوان ! ".

النهضة نيوز - بيروت