ارفعوا العقوبات..رسالة من السوريين إلى الأمين العام للأمم المتحدة

حملة سورية لرفع العقوبات.jpg

نظم مئات المثقفين السوريين ومن قطاعات مختلفة، حملة على مواقع التواصل الاجتماعي حملت عنوان "ارفعوا العقوبات عن سوريا" كرسالة من السوريين إلى الأمين العام للأمم المتحدة.
الحملة تم العمل بها بعد نشر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس مقالاً في مختلف الصحف العالمية والعربية وبكل اللغات أكد فبها أن العالم سيتخطى فيروس كوفيد ١٩ وأن كل جهود الأمم المتحدة استنفرت جهودها، مع منظمة الصحة العالمية للعمل على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع مع الحكومات موفرين الإرشادات الدولية، ومادين يد العون للعالم في مواجهة هذا التهديد. وختم مقاله «نحن في هذا معاً وسوف نتجاوزه معاً».
وقال منظمو الحملة إنه "بعد ما جاء في مقال السيد أنطونيو غوتيرس، فإننا في سورية، وبصفتنا جزءاً من البشرية، ومواطنين، ولدينا كوادر طبية مميزة حرمتها العقوبات من السفر والحصول على التدريب اللازم ونقص في التجهيزات والمستلزمات الطبية، نتوجه للسيد الأمين العام مطالبين برفع الحصار أحادي الجانب المفروض على الشعب السوري من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي، لتتمكن دولتنا من توفير التحاليل اللازمة لمواجهة فيروس كورونا، وتوفير المستلزمات الطبية وأجهزة التنفس والأدوية الضرورية لمواجهة هذا الوباء"
وأشاروا إلى أنه لا يجوز لمنظمة عريقة مثل الأمم المتحدة أن تبقى على حياد حين يتعلق الأمر بالإنسان، بغض النظر عن أصوله ولونه ودينه، كما لا يجوز الخلط بين الإنسانية والسياسة، حين يتعلق الأمر بحياة ومستقبل البشرية.
"لذلك نحن الموقعين أدناه نتوجه للسيد الأمين العام للأمم المتحدة، بهذه الرسالة العاجلة، آملين من سيادته ممارسة أقصى درجات الضغوط على الدول التي تمارس الإرهاب الاقتصادي للتوقف عن هذه الممارسات، لأنه وفي حال لا سمح اللـه انتشر هذا الفيروس في منطقة الشرق الأوسط المحرومة من التجهيزات اللازمة لمواجهة كوفيد ١٩، فإن المرض قد ينتشر على رقعة كبيرة من كوكبنا، وسيكون من الصعب السيطرة عليه، أو تجاوزه".

ووجه القائمون على الحملة دعوة لكل السوريين إلى التوقيع كل بإسمه ليصل صوته إلى الأمين العام للأمم المتحدة السيد غوتيرس.
وأنشأ المنظمون صفحة على الفيسبوك للترويج لحملتهم وتوسيع انتشارها وحملت الصفحة اسم الحملة "ارفعوا العقوبات عن سورية" والتي تجاوز عدد المعجبين بها ال٩٥٠ شخص حتى لحظة إعداد هذا الخبر.

النهضة نيوز