الخارجية السورية: واشنطن وحلفاؤها مسؤولون عن ضحايا انتشار فيروس كورونا

الخارجية السورية.jpg

حملّت سورية الولايات المتحدة وحلفاءها الذين يفرضون العقوبات ويتبجحون بحماية حقوق الإنسان، المسؤولية الكاملة عن كل ضحية إنسانية لوباء كورونا، عبر إعاقة الجهود الرامية للتصدي لهذا الفيروس الذي يشكل تهديداً جدياً للبشرية جمعاء ومنع المساعدة في كبحه.

وقال مصدر رسمي في الخارجية السورية، إنه "وفي انتهاك صارخ لحقوق الإنسان ولابسط القيم والمبادئ الإنسانية، تواصل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرض الإجراءات التقييدية أحادية الجانب غير المشروعة على عدد من الدول يعاني بعضها وبشكل كبير من تفشي فيروس كورونا".
داعياً المجتمع الدولي إلى احترام مبادئ القانون الدولي الإنساني وقدسية الحياة البشرية، والعمل على رفع العقوبات بشكل فوري عن الدول التي تم فرضها عليها، خاصة في هذه الظروف التي انتشر فيها فيروس كورونا في الدول المجاورة.
وجدد المصدر، تضامن سوريا الكامل الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية فنزويلا البوليفارية وكوبا وكافة الدول التي انتشر فيها الوباء او التي تواجه خطر انتشاره، وهي تتعرض للعقوبات، في هذا الوقت الذي يفترض ويستوجب توحيد كافة الجهود لإنقاذ البشرية من هذا الوباء.

 

النهضة نيوز