مع مواصلة التجارب البالستية.. كوريا الشمالية تتحدى كورونا بعقد اجتماع برلماني كبير

بالستي


رغم انشغال العالم بمكافحة فيروس كورونا، واصل الجيش الكوري الجنوبي اجراء تجاربه الصاروخية البالستية، إذ أطلق صاروخان بالستيان قصرا المدى سقطا بالقرب من الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الكوروية.

وقالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية أن التجربة الصاروخية تمت بواسطة صاروخين قصيري المدى اطلقا من إقليم بيونغان الشمالي.

فيما أكد حرس السواحل الياباني اليوم السبت أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً سقط خارج مياه المنطقة الاقتصادية اليابانية الخاصة.

يشار إلى الشهر الجاري شهد العديد من التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية، ضمن تدريبات على الإطلاق، وذلك وفق ما قاله الجيش الكوري الجنوبي، الأمر الذي دفع الولايات المتحدة والصين، للطلب من كوريا الشمالية العودة إلى المحادثات الخاصة ببرامجها النووية والصاروخية.

وعلى صعيد فيروس كوورنا، تشدد كوريا الشمالية أن البلاد خالية من الفيروس التاجي المستجد، ولتأكيد ذلك، أعلنت اليوم السبت أنها ستعقد مطلع إبريل القادم جلستها البرلمانية التي سيحضرها 700 شخص من القيادات العليا للبلاد.

ويأتي هذا الاجتماع البرلماني في الوقت الذي أكد فيه مسؤول بارز في الجيش الأمريكي أن كوريا الشمالية وصلها فيروس كورونا لكن الحكومة تغطي على ذلك.


 

 

النهضة نيوز - بيروت