تشاؤم في لبنان: النموذج الإيطالي في انتظارنا

كورونا لبنان

تشير الإحصائيات العامة لوزارة الصحة إلى تصاعد مطرد في أعداد المصابين بفيروس كوورنا المستجد في لبنان، إذ قارب الرقم يوم أمس الجمعة على ملامسة 180 حالة، الأمر الذي يعزز فرضية الانتشار السريع للفيروس، وهو ما دفع صحف لبنانية أبرزها "الأخبار"، إلى التحذير بأن عدم الالتزام بالحجر المنزلي العام، سيقود البلاد إلى النموذج الإيطالي .

ولعل أبرز مكامن الخطورة في المرحلة الحالية، هو رصد 6 حالات مصابة بالفيروس، مجهولة المصدر، ما يعني أن دائرة الترقب والتتبع التي يمكن افتراضها لمصدر العدوى فقدت، وهو الأمر الذي دفع وزير الصحة العامة حمد حسن، إلى التحذير من قرب وصول الأوضاع إلى المرحلة الرابعة من انتشار الفيروس، وهي مرحلة الانتشار السريع.

الوزير حسن أكد أن خط الدفاع الأول والأخير في اطالة أمد المرحلة الثالثة الحالية، هو الشارع والجمهور، إذ بقدر ما يلتزم الناس بقرارات التعبئة العامة، يمكن للبنان أن ينجو من سيناريو الانتشار السريع للفيروس الذي سيكشف عورة النظام الصحي في البلاد، خصوصاً في ظل نقص المعدات الطبية والتجهيزات اللازمة لاستقبال عدد كبير من المصابين.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "الأخبار" فإن دواعي التشاؤم بالوصول إلى المرحلة الرابعة من الفيروس، تتمثل في استهتار الناس بالعزل المنزلي، والتكتم على بعض الحالات المصابة ومصدر اصابتها، وأيضاً، النزوح الداخلي الذي يمارسه السكان، من المناطق التي انتشر فيها الفيروس، إلى الأماكن الخالية نسبياً منه.

ومن الجدير بالذكر أن اجتماع لجنة الصحة النيابية يوم أمس، ناقش توسيع حالة الجهوزية لمواجهة الفيروس، ومن هذه الاجراءات تجهيز 12 مستشفى حكومياً في كافة المناطق، مع امكانية زيادتها إلى 29 مستشفى في حالة زيادة أعداد المصابين.

ومن الجدير ذكره أن تصدرت المشهد العالمي في انتشار فيروس كورونا، إذ احتلت يوم أمس الجمعة المرتبة الأولى عالمياً من حيث أعداد الضحايا والمصابين، حيث وصل عدد الوفيات يوم أمس فقط إلى 627 ، ليرتفع عدد القتلى إلى 4 آلاف و 32 شخصاً. 

 
 

 

النهضة نيوز - بيروت