جراح أمريكي: العدوى بفيروس كورونا ستصل ذروتها في غضون شهر

أطباء أمريكيين.. كورونا

حذر أحد كبار الجراحين الأمريكيين في مستشفى نيويورك برسبيتيريان من ارتفاع أعداد مرضى الفيروس التاجي الجديد و زيادة المخاطر التي يتعرض لها عمال الرعاية الصحية العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة تفشي الوباء.
وبحسب صحيفة البزنس إنسايدر فقد دق الدكتور كريج سميث، مدير مركز جامعة ايرفينغ الطبي ورئيس قسم الجراحة بجامعة كولومبيا ناقوس الخطر يوم الجمعة بشأن التوقعات القائلة بأن الفيروس التاجي قد خرج من جدران المستشفيات، قائلا: إن "الوباء قد يصل إلى ذروته في غضون 22إلى 32 يوما".
واشار الدكتور سميث في رسالة إلى زملائه إلى أن مدينة نيويورك التي تحولت إلى مركز لتفشي فيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة الأمريكية، ستحتاج في تلك المرحلة إلى 700 إلى 934 سريرا من وحدات العناية المركزة، بينما يوجد حاليا 700 سرير فارغ، و أنه يعمل على زيادة قدرته بأسرع وقت ممك.
وتابع الدكتور سميث في زوج من المذكرات التي تم نشرها علنا من قبل قسم الجراحة في جامعة كولومبيا: " أصبحت البيانات الثابتة مقلقة للغاية، فعلى الصعيد الحكومي، سارع المسؤولون في نيويورك إلى إبطاء انتشار الفيروس عبر فرض قيود شديدة الصرامة على الحياة العامة في جميع أنحاء الولاية فقد حث حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، السكان على البقاء في منازلهم قدر الإمكان، و حظر جميع التجمعات غير الضرورية مهما كان عدد المشاركين فيها، و أمر جميع الشركات غير الضرورية بإبقاء الموظفين في المنزل منذ يوم الجمعة.
و لكن حتى مع زيادة هذه القيود، يبدو أن نظام المستشفيات في نيويورك يتجه نحو أزمة كارثية. فقد حذر الدكتور سميث في إحدى مذكراته المنشورة يوم أمس السبت من أن العاملين في مجال الرعاية الصحية ضمن خط المواجهة الأول في المستشفيات معرضون لخطر الإصابة بالفيروس أثناء علاج مرضاهم مبينا أنه خلال الأيام القليلة الماضية، أصبح من الواضح للغاية أن الفيروس قد اخترق جدران المستشفيات، و يمكننا أن نتوقع سماع عدد متزايد من الزملاء المصابين. و لا ينبغي أن يكون ذلك مفاجئا خاصة إذا ظهرت هذه الإصابات في مجموعات مرتبطة برعاية المرضى المصابين.
وككل المستشفيات في جميع أنحاء البلاد، تواجه مرافق نيويورك الصحية نقصا حادا في معدات الحماية الطبية كالأقنعة الشخصية و غيرها من الإمدادات الصحية الهامة فعلى سبيل المثال بحسب الدكتور سميث: "يستخدم عمال الرعاية الصحية في مستشفى نيويورك الحكومي قرابة 40000 قناع صحي من نوع N95 يوميا، و من المتوقع أن يحتاجوا قريبا إلى 70.000 قناع يوميا في هذه المرحلة الخطيرة من الوباء".
و أشار الدكتور سميث إلى أن الاحتياطي الاستراتيجي الأمريكي بأكمله يحتوي فقط على 75 مليون قناع، بينما لم يتمكن مسؤولو المستشفيات إلا من تأمين 150 ألف قناع، و هي كمية تكفي لمدة يومين فقط في الوضع الطبيعي محذرا من أن عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي الجديد التي لم يتم اكتشافها بعد في المدينة سيكون أكبر بكثير مما يمكن تصوره في الوقت الحالي، مما يعني أن العاملين الصحيين في نيويورك سيعملون بشكل متزايد على مرضى الفيروس الخطير.
و حتى نهاية يوم أمس السبت، أكدت الولايات المتحدة إصابة أكثر من 25000 حالة و وفاة 307 شخص بسبب تفشي وباء فيروس كورونا التاجي الجديد "كوفيد-19" المستجد.

النهضة نيوز