نتنياهو يسعى لإجراء اختبارات دم شاملة للحد من تفشي فيروس كورونا وإنقاذ اقتصاد "الاحتلال"

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

أفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية أمس السبت، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يسعى إلى تنفيذ اختبارات دم شاملة وواسعة النطاق كوسيلة لفحص سكان البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا التاجي الجديد COVID-19.
و لكن من غير الواضح ما إذا كانت اختبارات الدم هذه ستكون إلزامية لكل شخص في البلاد، و لكن الغرض منها هو استئصال المرض و استعادة النشاط الاقتصادي من جديد. حيث جاءت هذه الأخبار وسط ضجة إعلامية إسرائيلية حول جهود نتنياهو المختلفة للتعامل مع الوباء، الذي كان له تأثير عميق على سوق الأسهم الأمريكية أيضا.
ففي الأيام الأخيرة، أغلق نتنياهو و إدارته نظام المحاكم، و وافقوا على استخدام تكنولوجيا متطورة للمراقبة عن طريق الهاتف لعامة الناس و أوقفوا أنشطة الكنيست و اجتماعاته بشكل مؤقت. و بينما دافع عن الخطوات التي اتخذتها إدارته باعتبارها خطوات استثنائية في أوقات استثنائية، اتهمه خصومه بتقويض الأسس الديمقراطية لـ"إسرائيل" في محاولة يائسة لتعزيز قبضته على السلطة و الهروب من محاكمة جنائية تلوح في الأفق بعد اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية هذا الشهر.
حيث قال بيني غانتس، الخصم الرئيسي لنتنياهو و زعيم حزب "أزرق أبيض" للقناة الـ 12 الإسرائيلية أمس: " يجب على دولة إسرائيل أن تفعل شيئين مهمين في الوقت الحالي، و هما التعامل مع أزمة تفشي الفيروس التاجي الجديد من منظورها الصحي و الاقتصادي و الاجتماعي، و أن تحافظ في نفس الوقت على الديمقراطية الإسرائيلية، إننا بحاجة إلى توخي الحذر الشديد حتى لا نقترب حتى من هوامش الديكتاتورية".
ويلقي نتنياهو كل مساء تقريبا، خطابا متلفزا يقول فيه بكل حزم: إنه "يفرض قيودا جديدة صارمة لمنع انتشار الفيروس القاتل. كما أنه عشرات الآلاف من الأشخاص بالالتزام بالحجر الصحي في المنازل و أغلق الحدود فعليا حتى إشعار آخر.
 

النهضة نيوز