كندا تنسحب من أولمبياد طوكيو 2020 خوفاً من كورونا

اولمبياد طوكيو 2020.jpg

أعلنت كندا انسحابها بشكل رسمي من دورة الألعاب الأولمبية التي كان من المفترض أن تعقد هذا العام في العاصمة اليابانية "طوكيو"، وذلك وسط  تزايد المخاوف من تفشي وباء كورونا.
وقالت اللجنة الأولمبية الكندية، "إن هذا الأمر لا يتعلق بصحة الرياضيين فحسب، بل و يتعلق بالصحة العامة، مشيرة الى أنه ليس من الآمن للرياضيين و أسرهم و المجتمع و المشجعين و محبي الرياضة أن يستكملوا التدريبات الرياضية، بعد تفشي فيروس كورونا، لا سيما وأنه يمثل خطرا صحيا عليهم جميعا " .
 الانسحاب الكندي جاء على الرغم من وعد اللجنة الأولمبية الدولية بإجراء مناقشات تفصيلية حول الوضع الصحي العالمي وتأثيره على الألعاب الأولمبية ، بما في ذلك سيناريو التأجيل ، مع توقع صدور قرار بهذا الشأن في غضون الأسابيع الأربعة المقبلة .
وانتقدت بطلة العالم البريطانية لسباق 200 متر ، دينا آشر سميث، الوعود التي أطلقتها اللجنة الأولمبية، واصفةً اياها بغيرالمسؤولة، وقالت" انتظروا قليلا، هل هذا يعني أن الرياضيين سيواجهون أربعة أسابيع أخرى من الانتظار من أجل إيجاد طرق أفضل للتدريب ؟ و أن نعرض أنفسنا و المدربين وموظفي الدعم و الأحباء للخطر دون معرفة إن كانوا سيقومون بإلغاء الألعاب الأولمبية أو تأجيلها حتى!، إنه قرار غير مسؤول على الإطلاق ، فقد كنت آمل حقا في سماع الإعلان عن تأجيل الألعاب الأولمبية إلى عام 2021 خلال هذا الأسبوع ".
وبحسب وكالة فرانس برس ، فإن اللجنة الأولمبية الدولية مسؤولة عن اتخاذ أي قرار نهائي بشأن دورة الألعاب، و التي قدد تعرضت لضغوط متزايدة مع تزايد حالة الطوارئ الناجمة عن تفشي وباء فيروس كورونا التاجي ، مع وصول عدد الوفيات إلى أكثر من 14400 شخص حول العالم .
من جانبهم، أكد المسؤولون الأولمبيين الأستراليين أنه "من الواضح للجميع أن دورة طوكيو لا يمكنها المضي قدما كما هو مقرر، و قد طالبوا الرياضيين الأستراليين بالاستعداد للتأجيل لمدة عام" .
وقال رئيس اللجنة الاسترالية السيد ايان تشيسترمان : " لقد كان رياضيينا رائعين في سلوكهم الايجابي تجاه التدريب و الاستعداد ، لكن التوتر و عدم اليقين كانا يمثلان تحديا كبيرا بالنسبة لهم ".
ورغم انتشار وباء فيروس كورونا، فقد توافد عشرات الآلاف من اليابانيين لرؤية الشعلة الأولمبية التي وضعت في مرجل في شمال شرق اليابان خلال نهاية الأسبوع.
ووصلت الشعلة إلى اليابان، الجمعة؛ حيث لقيت استقبالا خجولا وسط الشكوك بإقامة دورة الألعاب في موعدها، رغم تأكيد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أن اتخاذ القرار بتأجيلها سابق لأوانه حاليا.

النهضة نيوز