راقبوا أنوفكم.. الكشف عن علامة جديدة للإصابة بكورونا تظهر فجأة بدون أعراض المرض التقليدية

كورونا

اكتشف علماء بريطانيون علامة جديدة تدل على الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وهي فقدان حاسة الشم بشكل مفاجئ، إذ يكفي ظهور هذه العلامة دون وجود أعراض أخرى للتأكد من أن الشخص هو "ناقلٌ خفي" للفيروس التاجي.

وتفيد مراجعات أجريت على مصابين بالفيروس في كوريا الجنوبية والصين وإيطاليا،  أن ثلث حالات الإصابة كانت قد فقدت حاسة الشم، بحسب ما أوضحه مختصون في الأذن والأنف والحنجرة.

وأصدر كلاً من نيرمال كومار وهو رئيس الجمعية البريطانية لطب الأنف والأذن والحنجرة، و كلار هوبكنز  الذي يعمل رئيساً للجمعية البريطانية للأنف والجيوب الأنفية، بياناً مشتركاً أكدا فيه أنه "في كوريا الجنوبية، حيث كان الاختبار لكشف كورونا المستجد أكثر انتشارا، قال 30 في المئة من المرضى الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس إنهم فقدوا القدرة على الشم كأحد أبرز الأعراض لديهم فيما كانت حالاتهم خفيفة".

ونوه بيان الطبيبان أن إلى أن هناك الكثير من المصابين بفيروس كورونا، لم تظهر عليهم أي أعراض كالسعال وجفاف الحلق وضيق التنفس، وقد فقدوا قدرتهم على الشم فقط.

بدورها، أبلغت إيران التي ينتشر فيها الفيروس على نحو كبير، أن قامت بإجراءات عزل صحي للمئات من الأشخاص بسبب فقدانهم القدرة المفاجئة على الشم.

وقد أرجع الخبراء البريطانيون أسباب الانتشار السريع للمرض، إلى هؤلاء المرضى الذين لم تظهر عليهم أي أعراض سوى فقدان حاسة الشم.

وطالب العلماء كل شخص يفقد حاسة شمه بشكل فجائي، أن يعزل نفسه لسبعة أيام متتالية للمساهمة بالحد من انتشار الوباء.

 

 

النهضة نيوز - بيروت