تفجير مدرعتين عسكريتين للقوات التركية في منطقة إدلب السورية

وحدات من الجيش التركي في ادلب

تواصل المجموعات المسلحة غير الخاضعة للجانب التركي اتخاذ عمليات لزعزعة الاستقرار في منطقة إدلب لخفض التصعيد، حيث فجر اليوم مدرعتين عسكريتين للقوات التركية في منطقة إدلب شمال غرب سوريا، وذلك حسب ما أفادت وزارة الدفاع الروسية.

وفي بيان مساء اليوم قال مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري أوليغ جورافلوف أن "انفجار عبوات ناسفة يدوية الصنع زرعت من قبل ارهاببين على طريق سارت عبره قافلة تركية خلال تنفيذها دورية قرب بلدة سفوهن في محافظة إدلب. وأدى الانفجار إلى إضرار عربتين مدرعتين وإصابة عسكريين تركيين اثنين".

وفي حين أكد عدم رصد أي انتهاكات لنظام وقف إطلاق النار من قبل الفصائل المسلحة الموالية لتركيا، شدد جورافلوف أن المجموعات المسلحة نفذت 7 عمليات قصف في منطقة إدلب خلال الـ24 ساعة الماضية.

ودعا مركز المصالحة المجموعت المسلحة غير الشرعية الى سلك سبيل التسوية السلمية للأوضاع في الأراضي التي تخضع لسيطرتهم، وابتعاد عن الاستفزازات بالسلاح.

والجدير ذكره أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب وأردوغان، توصلا في 5 مارس إلى حزمة قرارات لمنع التوتر في إدلب تشمل إعلان وقف إطلاق النار وإنشاء "ممر آمن" في مساحات محددة على الطريق "M4" وإطلاق دوريات مشتركة.

النهضة نيوز