صاروخ "رابير" البريطاني .. الأكثر دقة ومبيعاً في العالم

صاروخ رابير البريطاني



تحتل الصواريخ مكانة هامة في ترسانة الجيوش، فهي الذراع الطويلة التي لا غنى عنها في العمليات التكتيكية والاستراتيجية، قد حرص الجيش الملكي البريطاني على تطوير منظومته الخاصة منها، ومن هذه الصواريخ، صاروخ "رابير Rapier" وهو صاروخ أرض-جو تم تطويره من قبل الجيش البريطاني ليحل محل الطائرات من طراز Bofors 40 / L70 .

ويعد النظام الصاروخي نظاماً فريداً لأنه يستخدم نظام توجيه بصري يدوي ، إذ يتم إرسال أوامر التوجيه إلى الصاروخ أثناء طيرانه عبر وصلة لاسلكية، مما ينتج مستوى عالٍ من الدقة في إصابة الأهداف، و بالتالي لا يلزم وجود رأس حربي كبير .

دخل الصاروخ الخدمة في الجيش البريطاني منذ عام 1972 ، و في نهاية المطاف تم استبدال جميع الأسلحة المضادة للطائرات الأخرى في خدمة الجيش بهذا النظام الصاروخي .
حيث كانت تستخدم مضادات الطيران من طراز Bofors للتصدي للأهداف منخفضة الارتفاع، في حين تستخدم صواريخ Thunderbird للتصدي لأهداف بعيدة المدى وعالية الارتفاع .

و شهدت هذه الصواريخ البريطانية بالذات مبيعات دولية كبيرة، و هي لا تزال واحدة من أسلحة الدفاع الجوي الأساسية في المملكة المتحدة ،  ومن المتوقع أن يستمر انتشارها حتى عام 2020 .

  • معلومات عن السلاح :
  • النوع : صواريخ أرض-جو .
  • مكان المنشأ : المملكة المتحدة .
  • سجل الخدمة : يتم استخدام هذه الصواريخ منذ عام 1971 حتى الوقت الحاضر .
  • تاريخ الإنتاج : تم إنتاجها أول مرة عام 1971 و مستمر حتى الآن .
  • تصميم : تم تصميم الصاروخ من قبل شركة الطائرات البريطانية في عام 1963 .
     
  • المواصفات و التفاصيل :
  • وزن الصاروخ : 45 كجم .
  • طول الصاروخ : 2.235 متر .
  • قطر الصاروخ : 0.133 متر .
  • الرأس الحربي : رؤوس حربية متفجرة .
  • المحرك : محرك صاروخي يعمل بالوقود الصلب .
  • الفراشات : يحتوي الصاروخ على فراشات بطول 0.138 متر .
  • نطاق التشغيل : 400 – 8200 متر .
  • أقصى ارتفاع : 3000 متر  .
  • نظام التوجيه : توجيه يدوي و التحكم في المسار عبر اللاسلكي .
  • الإطلاق : يتم إطلاق الصاروخ من منصة إطلاق أرضية أو مركبة عسكرية أو مقطورة .
النهضة نيوز - بيروت