وسط تفشي جائحة فيروس كورونا.. انخفاض منسوب المياه في اسطنبول مع ازدياد غسل السكان لأيديهم

غسل اليدين للحماية من فيروس كورونا

انخفضت مستويات المياه في اسطنبول إلى ثاني أدنى مستوى لها في السنوات العشر الماضية، وذلك بسبب ازدياد نسبة قيام السكان بغسل أيديهم وسط تفشي جائحة فيروس كورونا، وذلك حسب موقع "ديكن" الإخباري.

وقال د. حسين توروس، أستاذ الهندسة في جامعة اسطنبول التقنية، أن مستويات المياه حالياً أصبحت أقل بنسبة 31% مما كانت عليه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يعادل انخفاضا بما نسبته 94 % من السعة إلى 63.92 % من السعة الإجمالية لمخزون المياه.

كما أن نقص المياه يمكن أن يصبح مشكلة رئيسية للمدينة خلال فصل الصيف وسط زيادة استخدام المياه من قبل السكان، بالإضافة إلى انخفاض مستويات هطول الأمطار في عام 2019، ومن المحتمل انخفاض هطول الأمطار هذا العام في الأشهر المقبلة أيضاً.

وأضاف توروس: "بحسب الخبراء، نحن بحاجة إلى غسل أيدينا بالماء والصابون، ولكن إذا لم ننتبه لاستخدام المياه، فإن مستوى المياه في الخزانات سينخفض في فترة الصيف القادمة وقد يخلق مشكلة مقلقة لنا".

وأشار توروس إلى أن تشغيل الصنابير لغسل اليدين لمدة 20 ثانية، على النحو الذي أوصى به بعض الخبراء، يستهلك حوالي لترين من الماء، مضيفاً أنه سيكون من المستحسن تشغيل الصنبور لتبليل اليدين، وإيقاف تشغيله ثم استخدام صابون اليدين لمدة 20 إلى 25 ثانية، ثم تشغيله صنبور المياه مرة أخرى لشطف اليدين، مما سيستهلك حوالي 300 مل من ماء فقط.

ومع ذلك، أفاد موقع "ديكن" أن مسؤولي بلدية اسطنبول قالوا أنهم لم يشهدوا زيادة كبيرة في استهلاك المياه الموردة إلى اسطنبول في الأسابيع الأخيرة الماضية، وقالوا أن المياه المستخدمة في أماكن العمل ستنخفض بسبب إغلاق الكثير منها بسبب جائحة فيروس كورونا.

النهضة نيوز