نهاية العالم بدأت من أمريكا.. مستشفيات نيويورك لا تتسع للجثث

كورونا الولايات المتحدة

حذر أطباء أمريكيون من أن وضع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد شبيه بـ"نهاية العالم"، حيث يموت الناس وهم بانتظار تلقي العلاج، فقد سجلت 366 حالة وفاة منها 280 في مدينة نيويورك لوحدها وذلك وفقا لموقع "بزنس إنسايدر".
وقال بيان صادر عن نظام المستشفيات العامة في نيويورك: إن "13 شخصا توفوا في مستشفى إلمهيرست في غضون 24 ساعة وأن المستشفى الآن "في قلب هذه الأزمة" بينما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه تم وضع شاحنة مبردة خارج المستشفى للاحتفاظ بالجثث لأن المستشفى يواجه عددا متزايدا من الجثث وقدرة محدودة على تخزينها، إلى جانب أجهزة التنفس، في وقت تظهر صور من خارج المستشفى طوابير طويلة بانتظار الاختبار.
وأشارت الصحيفة إلى أن مستشفى إلمهيرست، الذي تبلغ طاقته 545 سريرا امتلأ بالمرضى المصابين بالفيروس لافتة إلى أن الأطباء يقومون بعلاجهم بعدد محدود من أجهزة التنفس والآلات اللازمة للحفاظ على حياتهم.
وبلغت حصيلة المصابين في ولاية نيويورك حتى مساء الأربعاء، أكثر من 33 ألف حالة مؤكدة، وهي أكثر من فرنسا، حيث تمثل الإصابات في الولاية 60 في المئة من مجموع الإصابات المسجلة في أنحاء الولايات المتحدة ككل.
وفي حين تلقت مدينة نيويورك يوم الأربعاء 400 جهاز تنفس من الحكومة الفيدرالية، إلا أنها تحتاج إلى 15,000 آخرين " بشكل عاجل بينما حذر الخبراء من أن الولايات المتحدة قد تواجه نقصا في الإمدادات في الأشهر المقبلة مع استمرار تزايد عدد الحالات.
حيث أشارت تقديرات أن حوالي مليون أمريكي قد يحتاجون إلى علاج جهاز التنفس الصناعي أثناء تفشي الفيروس.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن هذا الأسبوع عن إجراءات جديدة لمساعدة نيويورك، بما في ذلك نشر سفينة مستشفى تابعة للبحرية الأميركية بسعة 1000 سرير.

النهضة نيوز