اختبار جديد يكشف الكثير عن كورونا

اختبار كورونا.jpg

 ضمن خطتها لمكافحة وباء كورونا المستجد، تنوي الحكومة البريطانية استقدام معدات تمكّن البريطانيين من الخضوع لفحص مدته 15 دقيقة، للكشف عن الفيروس.
كبير الأطباء الممارسين في إنجلترا البروفيسور كريس ويتتي، أوضح أن  هذه الاختبارات لا تزال قيد التقييم، ولن يتم استخدامها إلا إذا تبين أنها دقيقة.
وشدد على أن موظفي خدمة الصحة العامة الوطنية، الذين سيكونون في الخطوط الأمامية لمجابهة فيروس كورونا، سيخضعون للاختبارات أولا، حتى يتمكنوا من العودة للعمل أصحاء.


ما طبيعة الاختبار الجديد؟ 
سيكون الاختبار الجديد قادرا على تحديد ما إذا كان شخص ما مصابا بالعدوى بفيروس كورنا سابقا، من خلال إظهار ما إذا كانت لديه أجسام مضادة لـ"كوفيد 19".
وبحسب هيئة الصحة العامة في إنكلترا، فإن هذا النوع من الاختبارات سيسمح للأفراد، بما في ذلك العاملين في خدمة الصحة العامة الوطنية، بالعودة إلى العمل والمساعدة في تحسين تقديرات كيفية انتشار الفيروس في جميع أنحاء المملكة المتحدة.
ويمكن للاختبار أيضا تحديد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس دون إظهار أي أعراض، أو أعراض خفيفة جدا.
ويتم اجراء الاختبار بسحب عينة بسيطة من الدم، حيث سيتم وخز إصبع  الشخص كما لو كان مريضا بالسكر، ثم يحصل على قطرة دم ويضعها على ورق الترشيح، ثم يصب مادة سائلة لجعل ذلك الدم يمر في مسار الاختبار، بحسب مدير قسم الأمراض المعدية في خدمة الصحة العامة الوطنية في إنجلترا شارون بيكوك.
كما سيُطلب من بعض الأشخاص إجراء اختبار دم ثان، يتم فحصه باختبار "المعيار الذهبي"، للتأكد من أن الاختبار الأول كان صحيحا.

النهضة نيوز