ترامب يجبر شركة سيارات شهيرة على انتاج أجهزة تنفس

الرئيس الاميركي دونالد ترامب

في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الولايات المتحدة الأمريكية وسط التفشي السريع والخطير لجائحة فيروس كورونا، أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمرا لتنفيذ قانون الإنتاج الدفاعي رغم أنه كان في السابق مترددا في استخدامه وذلك لإجبار شركة جنرال موتورز، وهي الشركة الأمريكية الأضخم لصناعة السيارات، على إنتاج أجهزة التنفس الضرورية لرعاية مرضى فيروس كورونا.

وقال الرئيس ترامب أن المفاوضات مع شركة جنرال موتورز كانت مثمرة، وأضاف: "لكن معركتنا ضد الفيروس ملحة للغاية بحيث لا تسمح عملية الأخذ والعطاء في عملية التعاقد بمواصلة سيرها الطبيعي".

كما وقال ترامب الذي كان مترددا في السابق في استخدام القانون، أن شركة جنرال موتورز كانت تضيع الوقت، وأن قراره وأفعاله ستساعد على ضمان الإنتاج السريع لأجهزة التنفس للمساعدة في إنقاذ الأرواح الأمريكية.

في حين أعلنت شركة جنرال موتورز أنها ستقوم بإعادة تصميم مصنع إلكترونيات السيارات في كوكومو، بولاية إنديانا لتصنيع أجهزة التنفس اللازمة التزاما بقرار الرئيس ترامب.

ومع ذلك، يقول الخبراء أنه بغض النظر عن عدد أجهزة التنفس التي يمكن أن تنتجها الشركة، فقد لا يكون ذلك كافياً لتغطية احتياجات البلاد بالكامل، وقد لا يأتي في الوقت المناسب لمساعدة المناطق التي تتعرض حاليا لانتشار الفيروس بشكل واسع النطاق.

ولدى المستشفيات الأمريكية حاليا حوالي 65000 جهاز تنفس فقد، والتي تستطيع التعامل مع مرضى فيروس كورونا.

لكن بعض التقديرات تشير إلى أن حوالي 960000 شخص في الولايات المتحدة سيحتاجون إلى استخدام أجهزة التنفس هذه في وقت متأخر أو عند قرب نهاية الأزمة الصحية الحالية.

وصرحت شركة جنرال موتورز أمس أنها قد تستطيع إنتاج 10000 جهاز تنفس شهريا ابتداء من شهر أبريل ، مع إمكانية انتاج المزيد منها .

بعد أن تذرع ترامب بهذا القانون، قالت شركة جنرال موتورز في بيانها أنها تعمل على مدار الساعة لأكثر من أسبوع لبناء المزيد من أجهزة التنفس.

في حين تذرع الرئيس بقانون الإنتاج الدفاعي بعد فترة وجيزة من سلسلة من التغريدات التي نشرت أمس، والتي هوجمت فيها شركة جنرال موتورز ورئيسها التنفيذي ماري بارا.

ومن الجدير بالذكر أن لهجة وخطاب الرئيس ترامب شهد تغيراً ملحوظة ليلة أمس، عندما أخبر الرئيس شبكة فوكس نيوز أن مناشدات المستشفيات لتزويدها بمزيد من أجهزة التنفس كان مبالغا فيها، حيث قال: "لدي شعور بأن الكثير من الأرقام التي يقال عنها في بعض المجالات أكبر مما هي عليه. فلا أعتقد أنكم بحاجة إلى 40000 أو 30000 جهاز تنفس الآن!".

وأضاف: " كما تعلم، ستذهب إلى المستشفيات الكبرى في بعض الأحيان، وسيكون هناك جهازي تنفس فقط، والآن يقولون بشكل مفاجئ أنهم يريدون أكثر من 30 ألف جهاز تنفس؟ ".

تأتي هذه التصريحات بعد أن قدم حاكم نيويورك أندرو كومو طلباً للحصول على 30 ألف جهاز تنفس إضافي للتعامل مع الزيادة المتوقعة في الحالات الحرجة لمصابي فيروس كورونا.

وقالت النائبة الديمقراطية ديبي دينجل من ولاية ميشيغان، أن ولايتها تواجه حالة حرجة وهي في أمس الحاجة لأجهز تنفس إضافية للتعامل مع الأزمة، وذلك بعد أن ارتفعت حالات الوفاة بسبب الفيروس في ولاية ميشيغان من ثلاث قبل أسبوع إلى ما مجموعه 92 شخص أمس.

النهضة نيوز