متحدياً كورونا...العالم يطفئ الأضواء احتفالا بساعة الأرض

ساعة الأرض.jpg

مع انتشار فيروس كورونا المستجد، بشكل واسع وعلى الرغم من القيود التي فرضت في الكثير من الدول لمكافحة تفشي هذا الوباء، انطلقت فعالية "ساعة الأرض" في مختلف أنحاء العالم، حيث تم إطفاء الأنوار على مبان شهيرة ومنازل لدعم التوعية بشأن تغير المناخ.
ففي مدينة أوكلاند في نيوزيلندا، تم إطفاء الأنوار فوق "سكاي تاور" برج السماء، وهو برج اتصالات ومراقبة، بينما استضاف الفرع المحلي لجماعة "تمرد ضد الإنقراض" البيئية حدثاً حضر فيه أشخاص يحملون الشموع والمصابيح والطبول في منطقة "بالميرستون نورث.
وفي استراليا، أطفأ دار أوبرا سيدني وجسر "هاربر" أنوارهما، كما أطفأ متنزه "لونا" في ملبورن ومبنى "ذا ويل" في بريسبان وبرج "بيل" في بيرث الأنوار.
وتم تبادل الصور ومقاطع الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وفي بيان لهم بين قال المنظمون "إن "فعاليات رقمية غير مسبوقة ستحشد ملايين الأشخاص على الإنترنت للمشاركة في ساعة الأرض كما لم يحدث من قبل".

وأضاف البيان أن ساعة الأرض 2020 ستشهد قيام أشخاص من جميع أنحاء العالم برفع أصواتهم للدعوة إلى العمل على القضايا البيئية الملحة في بلادهم".

وتدعو المبادرة التي بدأتها منظمة "الصندوق العالمي للطبيعة" عام 2007 ، المواطنين في أنحاء العام، والشركات والسلطات المحلية إلى إطفاء الأنوار لمدة ساعة اعتبارا من الساعة الثامنة والنصف مساء بالتوقيت المحلي لكل بلدة أو مدينة.
 

النهضة نيوز