أمريكا تلجأ للحرس الوطني لمكافحة “كورونا”

الحرس الوطني الامريكي.jpg

كشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن امكانية فرض حجر صحي على ولاية نيوجرسي ونيويورك، بعد تفشي فيروس كورونا داخلهما بشكل كبير.
وأوضح ترامب أنّ فكرة الحجر الصحي قد تُطبق أيضًا على ولاية كونيتيكت، وأن القرار قد يصدراليوم، بحسب رويترز.
وفي وقت سابق أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمرًا باستدعاء قوات عسكرية احتياطية للمساعدة في مواجهة فيروس كورونا.
في سياق متصل...أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن توجهها لاستخدام الحرس الوطني، للاستفادة من جهوده في محاربة فيروس كورونا المستجد.
وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية، فإن وزير الدفاع الأمريكي، مارك أسبر، "سمح بتسريع عملية توفير التمويل للحرس الوطني لاستخدامه في جهود محاربة فيروس كورونا المستجد".
وأرسل أسبر توجيها لكل الولايات، بالترخيص للتمويل، بعد استيفاء جميع الشروط للحصول على الإذن بذلك.
وبحسب الوزراة فإن هذا التفويض يمكّن من استخدام الحرس الوطني في الوقت المناسب لإنقاذ الأرواح وحماية الصحة والسلامة العامة".
وتعد ولاية نيويورك أكثر المتضررين من كورونا في البلاد، حيث تجاوزت حالات الإصابة فيها 46 ألفًا و262 حالة، والوفيات 606.
ويعتبر الحرس الوطني الأمريكي قوة عسكرية أمريكية احتياطية تتكون من فصيلين أحدهما تابع للقوات البرية للولايات المتحدة والآخر للقوات الجوية الأمريكية، تمثل هذه القوات حوالي نصف عدد القوات القتالية في الولايات المتحدة وتستحوذ على ثلث التنظيم اللوجيستي للجيش الأمريكي، كما يعتبر الحرس الوطني الأمريكي أهم قوة عسكرية احتياطية في البلاد ومن أهم مهامها مكافحة التمرد المسلح بين السكان الأمريكيين، ويمارس معظم مجندي الحرس الوطني وظائف مدنية أغلب الوقت مع خدمتهم للحرس في جزء منه كما ينص الدستور الأمريكي.

النهضة نيوز