أخبار مبشرة من إيطاليا

فيروس كورونا في إيطاليا

رغم أن إيطاليا تمثل أكثر البقع المنكوبة في العالم جراء تفشي فيروس كورونا، إلا أنه ثمة بشائر تتوالى من البلد الموبوء خلال اليومين الماضيين، إذ تراجعت أعداد الوفيات الجديدة بالفيروس التاجي المستجد.

وذكرت هيئة الحماية المدنية في البلاد أن أعداد الوفيات خلال يوم الأحد تراجعت لتصل إلى 756  بفارق 133 حالة عن ما كانت عليه في يوم الجمعة، إذ وصلت أعداد الضحايا إلى 919 حالة.

ورغم ذلك، ستواصل السلطات الإيطالية الإبقاء على حالة فرض التجول إضافة إلى مجموعة من الإجراءات المشددة.


هذا التطور يعتبره المراقبون مؤشراً مبشراً إلى احتمالية انحسار تفشي الوباء، رغم أن عدد الضحايا ارتفع إلى 97689 من أصل 92472.

 

بدوره أكد وزير الشؤون الإقليمية، فرانشيسكو بوتشا على ضرورة تمديد الإجراءات إلى ما بعد الثالث من شهر إبريل، وهو التاريخ الذي كان من المقرر سلفاً أن تنتهي فيه حالة الطوارئ.

 

وقال بوتشا  أن التوقيت سيحدده رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، والحكومة بناء على بيانات القطاع الطبي والعلمي.

وتابع: "أعتقد أنه سيكون من غير الملائم وغير المسؤول الحديث عن إعادة فتح (المدارس ومواقع الإنتاج)".

إضافة إلى ذلك شدد وزير الرياضة على ضرورة حظر كافة الفعاليات الرياضية، بما يتضمن مباريات كرة القدم خلال شهر إبريل.

يشار إلى أن الإحصائيات الدولية أفادت بزيادة أعداد الإصابات بالفيروس التاجي حول العالم، إذ وصلت الحصيلة إلى 662700 بينما وصلت أعداد الضحايا وفق آخر تحديث نشرته وكالة رويترز إلى 30751.

 

 

النهضة نيوز - بيروت