الحب في زمن الكورونا .. قطع 40 كيلو متراً على ظهر حصان ليشهد ميلاد زوجته

طبق رجل روماني أحداث رواية "الحب في زمن الكوليرا" ولكنه استبدلها بـ "الكورونا" بعد أن سافر مسافة تتجاوز الـ 40 كيلو متراً على متن حصان، حتى يحضر ولادة ابنه، وذلك بعد توقف وسائل النقل العام في مدينة أياسي الشمالية الشرقية بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد.

ولفت الرجل الذي يدعى سيرجيو أيون سيوبوتاريو انتباه المارة و الشرطة بينما كان يمر عبر المدينة على ظهر الخيل، و الذي كان سواجه عقوبة السجن لمدة 15 عاما لانتهاك قيود السفر ، لكنه أحضر نموذجا معتمدا ذاتيا يوضح أن رحلته كانت ضرورية لأن زوجته دخلت المخاض .

و وفقا لوسائل الإعلام المحلية ، قبلت الشرطة تبريره و نموذجه، لكنها مع ذلك حذرته من ركوب الخيل داخل حدود المدينة .

وانتشرت صور و مقاطع فيديو للرجل و هو يمتطي جواده بمهارة في وسط مدينة أياسي على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث كتب البعض القصة على أنها " حب في زمن تفشي فيروس كورونا ".

و في حديث لصحيفة محلية ، قال الرجل البالغ من العمر 22 عاما أنه لم توجد طريقة أخرى للوصول إلى زوجته و طفله حديث الولادة في المدينة المعزولة بعد أن توقفت جميع وسائل النقل العام أثناء الإغلاق .

و أضاف: " اكتشفت أن زوجتي تلد من جار اتصلت به زوجتي لأنه ليس لدي هاتف شخصي ، حيث أردت ركوب القطار و لكن لم أستطع ذلك بسبب قيود السفر و الإغلاق التي فرضت بسبب فيروس كورونا ، ثم أردت الذهاب بالدراجة لكنهم لم يسمحوا لي بعبور الجسر للوصول إلى المدينة ، و في نهاية المطاف قررت ركوب حصان " .

وأوضح سيوبوتاريو أن هناك سببا آخر لاختياره الذهاب عبر ركوب الحصان، وهو أنه لا يستطيع تحمل تكاليف ركوب سيارة أجرة ، مضيفا أنه يفضل استخدام المال لشراء الطعام لأطفاله الثلاثة ، خاصة أنه يكافح من أجل تغطية نفقات أسرته .

و الجدير بالذكر أن الصحيفة المحلية التي قامت بمقابلة سيوبوتاريو ، تطالب الجمهور الآن بالتبرع بالمال لمساعدة سيوبوتاريو وعائلته.

النهضة نيوز - بيروت