السيناريو الأسوأ.. مريض واحد بكورونا ينقل العدوى إلى 88 ألف شخص .. كيف ذلك؟

كورونا حول العالم

قدرت أبحاث علمية جديدة أسوأ السيناريوهات المتوقعة في وباء كورونا، وهي أن يتسبب مريض واحد بفيروس كورونا بنقل العدوى إلى 88 ألف شخص، بعد أن كان التقدير السائد، هو أن المصاب يستطيع نقل العدوى لثلاثة أشخاص كحدٍ أقصى.

ولكن كيف يمكن أن يحدث ذلك؟، تيجب صحيفة Orange County Register التي ناقشت هذه الفرضية عن هذا التساؤل، بطرح معادلة حسابية لانتشار المرض يرمز لها بالرمز (R0) وهي تقدير يتم احتسابه لمتوسط الأشخاص الذين يمكن أن يخالطوا شخصاً مصاباً بالفيروس، ثم الأشخاص الذين يمكن أن يخالطوا المخالطين، وهكذا تتوسع دائرة انتشار العدوى على نحو متزايد.

إذا كانت قيمة R0 "أقل من واحد"، فإن هذا يعني أن كل إصابة موجودة تسبب أقل من إصابة جديدة. وفي هذه الحالة، سينخفض المرض ويتلاشي في النهاية.

وتنخفض معدلات الإصابة كلما كانت قيمة R0 أقل، فعند القيمة صفر، لا تنتشر العدوى لشخص واحد، أما عن القيمة 1، فهناك احتمالية لإصابة واحدة، لكن في القيم المتدنية لا يتحول إلى وباء، تبقى هناك اصابات لكن بنسبة مستقرة.

وإذا كان الشخص الواحد قادراً على اصابة ثلاثة أشخاص في الدورة الواحدة، فإن هناك سيناريو سيء، وهو أن يترفع معدل نقل العدوى من الشخص الواحد، إلى عشرة أشخاص، وبهذا تتسع العملية الحسابية R10 ووفق المضاعفات نصل إلى عدد كلي للمصابين المحتملين الذين يتسبب بهم شخص واحد وهو 88572.

ونجد بذلك أن الشخص المصاب بالفيروس يستطيع نقل العدوى بالمرض إلى أكثر من 80 ألف شخص خلال 10 دورات معدية.

ويعتبر فيروس كورونا شديد العدوى مقارنة بالفيروس المتسبب بالإنفلونزا، إذ لا يتسبب مريض الإنفلونزا في نقل المرض سوى لمصاب واحد في الدورة الواحدة، وفي عشرة دورات يصل العدد إلى 99 شخص. 

 

 

النهضة نيوز - بيروت