سوريا: لا دوام في المدارس ولا امتحانات طالما بقي تهديد كورونا قائما

وزير التربية السوري عماد العزب

أكد وزير التربية السوري عماد العزب استمرار القرار الذي اتخذه الفريق الحكومي المعني بمتابعة اجراءات التصدي للفيروس التاجي المعروف بكورونا والقاضي بتمديد تعطيل المدارس العامة والخاصة وما في حكمها والمعاهد التابعة لها اعتبارا من 2 أبريل الجاري ولغاية ال16 منه.
وقال الوزير العزب في لقاء مع التلفزيون الحكومي الرسمي مساء أمس الأربعاء.. إن "العملية التربوية والتعليمية والامتحانات شيء مهم لكن صحة أبنائنا الطلاب هي فوق كل اعتبار"، مضيفا: "طالما أن هناك خطرا على صحة الطلاب فلا دوام في المدارس ولا امتحانات" مشيرا الى أنه عندما يتم التأكد من زوال الخطر فإن الأمور تعود إلى طبيعتها وفق الخطط الزمنية الموضوعة لها".
وأوضح العزب أن قرار تمديد تعليق الدوام في المدارس منوط بوزارة الصحة لافتا إلى الامتحانات الخاصة بالشهادتين الاعدادية والثانوية لا تزال في موعدها المقرر لكن الأمر مرتبط في نفس الوقت بتطور الاحداث إذ طالما أن هناك خطرا على صحة الطلاب فسيكون هناك تأجيل للامتحانات، مشددا على أن فكرة الغاء الامتحانات غير مقبولة وغير منطقية.
ولفت وزير التربية إلى أن عملية تعقيم المدارس مستمرة حيث بلغ عدد المدارس التي تم تعقيمها على مستوى سوريا حتى اليوم ما يزيد على 10 الاف مدرسة ولم يتبق الا عدد قليل جدا سيتم تعقيمه خلال ثلاثة أيام على أبعد تقدير.
وتابع العزب: إنه "اعتبارا من العاشر من الشهر الحالى وحسب عملية رصد الواقع لفيروس كورونا والتأكد من خلو البلاد بشكل كامل من هذا الفيروس فان الوزارة ستعمل على إصدار بيان على موقعها الرسمى وعن طريق الفضائية التربوية والاعلام الرسمى تعلن فيه عن استئناف العام الدراسى وإجراء الامتحانات للصفوف الانتقالية إن اقتضى الأمر أو تمديد إضافي اخر موضحا أن الوزارة قامت بتخصيص أرقام ساخنة للرد على الاستشارات الطبية وهي /9042/ 011  أو/9043/ 011  للقضايا الطبية داعيا المواطنين إلى عدم الأخذ بالشائعات التي يتم نشرها باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي ومؤكدا أن الموقع الرسمي للوزارة و الفضائية التربوية ووسائل الاعلام الرسمية هى المصدر الصحيح للخبر.
 

النهضة نيوز