مروه الطائي: تيجان الرغبة

مروة الطائي

كُلّ التَّفاصيل مبهمةً في جيبي الأَيسر 
صدى الإنتظار يأْكُل أحداقي
فكَرة مطمئنةٌ
ملتصقة على خاصرة أسئلة عذارى
جاءتْ على أَطرافِ اللا وعي
مستقيمة على أغصان نيسان
وأَنا في تَفكيري المُعتاد،، بلا شك
عن قرى سمراء مبعثرة
مضى الشَّوق الدافىء على أفقها....
عن سباقات خُيُول الدهشَة، 
عن ترتِيب ثُقُوب جدران السَّهد،
وتنهيدات النجُوم بين غيمة ذابلة
عن حسنٍ العتمة يغفو بين أصابعها البحر 
تُداري انوثتها أغاني قديمة، وفتيل شَموع ملونه
محاولة اصطياد بِشباك اليَقظة
أَي شيءٍ في الحيز الَّذِي يشغلهُ الحدس 
أَشارَ لهُ العقلُ الباطنِ الَّذِي بحوزتي،
وقلبي بِتجارب الأقدار 
يستجِيب ....
تتصبب الأَفكَار،
تضيق شلالاتها طرقات مجهولة...
أَنْ يبلغَ ما لَا يطاقُ من عُمق السعادَة،  
السلَام،
.......... والحبّ المطرَّز  على أَذرُع الليل ولهفة التائهين والعائدين من محطات الخيبة....
حتى يستريح الصدى فوق الحصى،،

 

النهضة نيوز