الشرطة الأمريكية في نيويورك تتلقى ضربة كبيرة

كورونا في أمريكا

تعاني شرطة ولاية نيويورك من نقص حادٍ بالموظفين نتيجة تفشي فيروس كورونا، وبحسب شبكة CNN، فقد تلقت إدارة شرطة ولاية نيويورك ضربة كبيرة بعد إصابة حوالي 17% من موظفيها بالفيروس التاجي.

ففي الوقت الذي يعمل فيه ما يقارب من 6172 من ضباط الشرطة النظاميين خارج المستشفيات، بزيادة وصلت إلى 6% عما كانوا عليه يوم الجمعة الماضي، أثبتت نتائج الاختبارات أن أكثر من 1400 ضابط شرطة قد أصيبوا بفيروس كورونا في نيويورك وحدها.  

وتضررت ولاية نيويورك بشكل أسوأ من أي ولاية أخرى في الولايات المتحدة ، مع تسجيل أكثر من 75000 حالة إصابة، ناهيك عن 1550 حالة وفاة حتى الآن، و كان أكثر من نصف الحالات المبلغ عنها في مدينة نيويورك ، و ذلك وفقا لمتتبع Microsoft COVID-19 الذي أطلقته شركة مايكروسوفت لتتبع إحصائيات الإصابة بفيروس كورونا مؤخرا .

لكن مفوض شرطة نيويورك، العريف ديرمونت شيا قال لشبكة CNN: " إن قواتنا في حالة جيدة في الوقت الحالي، كما أن الإدارة في حالة تخطيط مستمرة للتأكد من أن القوات تواصل الحفاظ على سلامة المواطنين خاصة أثناء تفشي هذا الوباء القاتل ".

و أضاف شيا: " نحن نتواصل مع سكان نيويورك الذين يحتاجون إلى المساعدة أكثر من أي وقت مضى، سواء كان ذلك بهدف توصيل الطعام،  أو التعامل مع ضحايا العنف المنزلي للتأكد من أنهم آمنون، ونقوم بالدوريات اليومية أيضا".

و الجدير بالذكر أن معدلات الجريمة قد انخفضت خلال تفشي جائحة كورونا في المدينة، حيث أفادت مدينة نيويورك بانخفاض ملحوظ في الجنايات و جرائم القتل والاعتقالات الخطيرة خلال الأسبوع الممتد ما بين 16 مارس حتى 22 مارس، مقارنة بنفس الفترة في عام 2019.

و بحسب مفوضية الشرطة في نيويورك، فقد انخفضت الجنايات الخطيرة بنسبة 16.6 ٪ ، وانخفضت جرائم القتل بنسبة تفوق 85.7 ٪، و انخفضت الاعتقالات بنسبة 16 ٪ عن العام السابق.

النهضة نيوز - بيروت