الشباب والانتشار والعدوى.. تحذيرات جديدة ومهمة لمنظمة الصحة العالمية حول فيروس كورونا المستجد

خبراء منظمة الصحة العالمية

حذر خبراء منظمة الصحة العالمية من أن المزيد من الأشخاص في الثلاثينات و الأربعينات من العمر قد يصابون بالمرض الشديد جراء إصابتهم بفيروس كورونا التاجي Covid-19.

فعلى الرغم من أن الفيروس التاجي الجديد قد كان يصيب ويقتل كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة بشكل محدد، إلا أن منظمة الصحة العالمية أصبحت تحذر الآن من أن الفئات العمرية الأخرى أصبحت تتأثر بشكل متزايد نما سبق.

حيث قالت الدكتورة ماريا فان كيرخوف، خبيرة الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية: " في هذه المرحلة، ما نحتاج إلى التركيز عليه حقا هو معرفة ما هو العمر الدقيق لجميع الأشخاص الذين يدخلون إلى وحدة العناية المركزة بعد إصابتهم بفيروس كورونا. فقد أصبحنا مؤخراً نشهد تحويل أشخاص من الفئة العمرية الأصغر سناً، والذين هم في الثلاثينيات والأربعينيات بشكل خاص إلى وحدة العناية المركزة، والذي يموتون متأثرين بالأعراض الشديدة كما حصل في إيطاليا والصين" .

وأضافت: "ما زال أمامنا بعض الوقت لمعرفة حقيقة معدل الوفيات في مختلف البلدان حول العالم ولهذا فأنا أحثكم جميعاً على تحليل معدلات الوفيات هذه بحذر عند المقارنة بين البلدان".

كما وقالت منظمة الصحة العالمية أمس أنه يجب إعطاء الأولوية في توفير الأقنعة الطبية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، لكنها فتحت الباب أمام زيادة استخدام عامة الناس للأقنعة المصنوعة منزليا أو أغطية الفم الأخرى كوسيلة للحد من انتشار الفيروس التاجي.

وأضافت المنظمة العالمية أن هناك احتمالاً لانتقال الفيروس جواً، والذي أصاب أكثر من مليون شخص وقتل أكثر من 50 ألف شخص حول العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي وصولا إلى الآن .

وبدوره قال الدكتور مايك رايان، كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالمية: "يجب أن نحافظ على أقنعة التنفس الطبية الجراحية للعاملين في الخطوط الأمامية لدينا. ولكن فكرة استخدام أقنعة الوقاية منزلية الصنع أو أغطية الفم لمنع السعال أو العطس بنشر الفيروس عبر الهباء الجوي في البيئة ونحو الآخرين، هو في حد ذاته ليس فكرة سيئة".

وحتى الآن، لا يزال يعتقد أن الناشر الرئيسي للوباء هو مرضى يعانون من أعراض مثل السعال والعطس، والذين يقومون بتلويث الأسطح أو إصابة أشخاص آخرين بشكل مباشر.

ومن جانبه قال الدكتور أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أمس أنه يجب على الأمريكيين تغطية وجوههم إذا كان عليهم الذهاب إلى الأماكن العامة، ولكن يجب أن يظلوا معزولين قدر الإمكان.

النهضة نيوز