هكذا أنهى كورونا نصف قرن من الحب .. بخمسة دقائق

أنهى فيروس كورونا حياة زوجين استمرت 51 عاماً، خلال ستة دقائق، فقبل أسابيع قليلة، كان ستيوارت وأدريان بيكر
ينعمان بحياة هادئة، صحتهما جيدة وأوقاتهما ممتعة، لكن الأمر اختلف كلياً بعد اصابتهما بالفيروس التاجي المستجد، فقد استطاع (كوفيد – 19) القيام بما لم تستطع السنين فعله، فقد فرقت بينهما في دقائق معدودة.

نصف قرن مضت على حياة الزوجان الهادئة، كانت آخرها  في بوينتون بيتش بولاية فلوريدا الأميركية، لم يشعر الزوجان خلالها أنهما كبرا في العمر رغم أنهما بلغا سن التقاعد؛ لأن صحتهما كانت جيدة، وأوقاتهما مليئة بالشغف،  لكن في منتصف شهر مارس الماضي، انقلب كل شيء رأساً على عقب، فقد شعر الزوجان بأعراض المرض، وبدأت صحتهما تتدهور سريعاً.

ررر.jpg
 

ويوم أمس الأحد، قال القدر كلمته، فقد فارق الزوجان الحياة بفارق 5 دقائق فقط، بعد أن تدهورت حالتهما الصحية على نحو سريع جراء اصابتهما بالفيروس.

وكان ستيوارت يبلغ من العمر الرابعة والسبعين ، بينما تصغره أدريان بعامين فحسب.

نجل ستيوارت نشر مقطعاً مؤثراً على مواقع التواصل، ناشد فيه الجميع بتوخي الحذر، والاهتمام بالضوابط الاحترازية، وألقى توصية بضرورة البقاء في المنزل للوقاية من الفيروس.

وقال نجل ستيوارت واسمه بيكر: "حتى تلامسك أو تلامس شخصًا تعرفه أو تسمع قصة ما، تشعر نوعًا ما بالابتعاد عنها (الخطورة) (..) آمل أن (يتعظ الآخرون) وألا يذهب والداي دون جدوى".

وأضاف بيكر في تصريحات لـ"سي إن إن" إن والديه زارا الطبيب قبل نحو 3 أسابيع بعدما شعرا أنهما ليسا في حالة صحية جيدة، لتتم إعادتهما مجددا إلى المنزل، وكانت حالتهما الصحية تتبدل بين فترة وأخرى، من التحسن ثم السوء، قبل أن تتدهور فجأة، قبل أن يتوفى الزوجان بفارق خمسة دقائق فقط، وتنتهي حكاية أسرة جمعها الحب والوئام لنصف قرن من الزمان.

 

 

 

النهضة نيوز - بيروت