سلطات "الاحتلال" تعتقل إسرائيليا بتهمة التجسس لجهات خارجية

الشرطة الإسرائيلية

قالت وكالة الاستخبارات الإسرائيلية إن رجلا لم يذكر اسمه، قد تم القبض عليه بعد أن تم رصده و هو يقوم بالاتصال بالمخابرات الإيرانية لتجنيد "عرب إسرائيليين" لتنفيذ هجمات في "إسرائيل".
وبحسب وكالة ذا ناشيونال الإماراتية التي أوردت الخبر فقد أعلن الشاباك "الشين بيت" في بيان صادر عنه اليوم الأربعاء، أن المحكمة الإسرائيلية العليا قد وجهت اتهامات لرجل إسرائيلي بتهمة التجسس لصالح إيران و تنظيم إرهابي و الاستعداد لتنفيذ هجمات إرهابية في البلاد.
و أضاف الشاباك: إن "الرجل الذي تم اعتقاله بتاريخ 16 مارس الماضي، كان بحوزته معدات تشفير لاسلكية متطورة و قرص صلب، و كان قد تلقى أجرا مقابل تكليفه بتقديم معلومات استراتيجية عن إسرائيل لكل من إيران و الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان.
فبحسب بيان الشاباك، قام الرجل بإجراء اتصالات مستمرة مع إيران و أحد أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان. حيث اتهمته المحكمة العليا في مدينة اللد بـ "التعدي على أمن إسرائيل".
و تابع الشاباك: إن "تحقيقا واسع النطاق قد كشف عن وجود روابط عميقة و استراتيجية بين إيران و الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، و جهودهما المشتركة في القيام بأعمال التجسس و تنفيذ الأنشطة الإرهابية في الداخل الإسرائيلي.

وفي الـ 4 فبراير الماضي زعم جهاز "الشاباك" التابع للاحتلال الإسرائيلي، بأنه قام بإحباط عملية تهريب أسلحة من شبه جزيرة سيناء المصرية إلى قطاع غزة، خلال الـثلاثة أشهر الماضية، بعد عملية مطاردة وسط بحر القطاع.

ونقل الإعلام العبري حينها، أن الشاباك سمح بنشر العملية،  مدعيا أن شحنة الأسلحة كانت خاصة بـالكوماندوس البحري التابع لكتائب القسام بالإضافة إلى مصادرة زورق على متنه أسلحة.

 

النهضة نيوز