وزير النفط الإيراني يدعو الولايات المتحدة وكندا لخفض إنتاج النفط الخام

وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه

دعا وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه الولايات المتحدة الأمريكية وكندا للانضمام إلى منتجي النفط من خارج منظمة أوبك بقيادة روسيا لخفض إنتاج النفط الخام.

حيث قال بيجن زنغنه في تغريدة له عبر موقع تويتر ليلة أمس: "قبل عقد أي اجتماع بين منظمة أوبيك والدول الغير أعضاء فيها، يجب أن يكون هناك اتفاق على نسب وأرقام الإنتاج لأي دولة، وهو ما من شأنه أن يخفض الإنتاج"، مضيفاً أن الولايات المتحدة وكندا بحاجة إلى لعب دور فعال في تحديد تخفيضات الإنتاج هذه.

وفي إشارة إلى مؤتمر عقده عبر الهاتف مع رئيس منظمة أوبك ووزراء النفط في كل من الكويت وروسيا، أشار زنغنه إلى أنه تمت مناقشة التفاصيل المتعلقة بمؤتمر أوبك المقبل والمنوي عقده يوم غد الخميس عبر تقنية الفيديو، وذلك بعد أن تم تأجيله يوم الاثنين الفائت.

في غضون ذلك، أكدت وزارة الطاقة الأمريكية في بيان صدر عنها أمس أن إنتاج الولايات المتحدة النفطي ينخفض بالفعل دون الحاجة إلى أي إجراءات حكومية، وذلك تماشيا مع إصرار البيت الأبيض على عدم التدخل في الأسواق الخاصة كسوق النفط. ولكن هذا الانخفاض سيحدث ببطء على مدار العامين المقبلين.

في حين أشارت كل من روسيا والمملكة العربية السعودية بالفعل إلى أنهما ستوافقان على إجراء تخفيضات عميقة في إنتاجهما من النفط الخام بشرط انضمام الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى إلى قيود الحد من أسعار النفط، والتي عصفت بها جائحة فيروس كورونا التاجي ما أدى إلى انهيارها بشكل غير مسبوق.

وفي وقت سابق من ليلة أمس، أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أمله في أن تخفض كل من روسيا والمملكة العربية السعودية إنتاجهما من النفط إلى عشرة ملايين برميل يومياً للحفاظ على استقرار أسواق النفط العالمية.

في حين أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت واشنطن ستتردد في خفض إنتاجها النفطي أم لا، فقد اقترح الرئيس ترامب أن تتحمل روسيا والمملكة العربية السعودية العبء الأكبر من هذه المسألة.

علاوة على ذلك، هدد ترامب الاثنين كلا من روسيا والمملكة العربية السعودية بفرض رسوم على نفطهما لحماية صناعة النفط الأمريكية، قائلاً: "أعتقد أن التخفيضات ستتم بشكل تلقائي إذا كنت مؤمنا بالأسواق"، مكرراً تصريحاته التي أدلى بها الأسبوع الماضي بعد انتهاء اجتماع مع العديد من عمالقة صناعة النفط دون التوصل إلى خطة عامة لمعالجة الانهيار التاريخي لأسعار النفط الدولية.

وقد انخفض سعر خام نفط برنت من حوالي سبعين دولاراً للبرميل الواحد في أوائل عام 2020 إلى حوالي عشرين دولارا وسط أزمة تفشي الفيروس التاجي الجديد، وقد فشل أعضاء منظمة أوبك في خفض إنتاجهم أيضاً. إلا أن بعد مزيد من المحادثات حول خفض الإنتاج ونية وضع اتفاقية مع منظمة أوبيك بهذا الشأن، فقد ساعد ذلك أسعار النفط على التعافي قليلاً، ليرتفع سعر برميل النفط إلى 30 دولاراً.

النهضة نيوز