باحث روسي.. تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سوريا يستند لمزاعم كاذبة

يوري زينين جامعة العلاقات الدولية

اعتبر باحث روسي أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تجاوزت صلاحياتها بتوجيه "الاتهام" للحكومة السورية  باستخدام هذه الأسلحة، مؤكدا أن تقريرها الأخير حول سوريا يؤكد تحيزها والطابع غير القانوني لأعمالها.
وقال كبير الباحثين في جامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية يوري زينين في تصريح لمراسل وكالة "سانا" الرسمية في موسكو اليوم الجمعة، إن "استنتاجات المنظمة الدولية في التقرير تستند إلى التحقيق عن بعد وإفادات متورطين بارتكاب أعمال وممارسات إرهابية"، لافتا إلى أن هذا الأسلوب استخدم مرارا و لاسيما من قبل ما تسمى "منظمة الخوذ البيضاء" التي افتضح أمرها أمام الجميع باستثناء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تعمل على تصديق "مزاعمها الكاذبة" لأهداف سياسية وشن حملات معادية ضد الحكومة السورية بما يعرقل جهود التسوية السياسية للأزمة في البلاد.
وأوضح زينين أن العقوبات والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب، التي يفرضها الغرب على الشعب السوري تحول دون تأمين التجهيزات الطبية والأدوية التي تحتاجها سوريا لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد لافتا إلى أن الاتحاد الأوروبي يكتفي بالإعلان عن ضرورة مساعدة البلدان المحتاجة دون أن يتخذ أي إجراءات ملموسة في هذا الشأن.
وزارة الخارجية السورية كانت أكدت في بيان لها أمس أن تقرير المنظمة حول استخدام مواد سامة في بلدة اللطامنة بريف حماة عام 2017 "مضلل" وتضمن استنتاجات مفبركة بهدف تزوير الحقائق واتهام الحكومة السورية بذلك.

النهضة نيوز