ولاية نيويورك تتخطى إيطاليا و إسبانيا في أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا

مدير الجنازة يرتدي معدات الحماية الشخصية بسبب مخاوف COVID-19 أثناء جمع الجثة في مركز مستشفى بروكلين

سجلت الولايات المتحدة الأمريكية وصولا الى اليوم الجمعة أكثر من 470 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا التاجي المستجد Covid-19، وبهذا تصبح الدولة الأكثر تأثرا بتفشي الجائحة الفيروسية في العالم، خاصة بعد أن تجاوزت عدد إصابتها ثلاثة أضعاف الدول الثلاثة التي تليها في أعداد الإصابات.

وأصبحت ولاية نيويورك مركزاً لتفشي الوباء في الولايات المتحدة، بعد أن ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة فيها بمقدار 10 آلاف حالة يوم أمس الخميس، ليصبح إجمالي مصابي الولاية 159937 (قرابة 16 ألف حالة)، مما يجعلها تتجاوز وحدها إجمالي إصابات إسبانيا البالغ 153000 حالة، وإجمالي إصابات إيطاليا البالغ 143000 حالة حتى الآن.

كما وقال عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو في وقت سابق من هذا الأسبوع أن المقبرة العامة في المدينة يمكن استخدامها لدفن الموتى المتأثرين بتفشي الوباء القاتل، مضيفاً: "من الواضح أننا سنستخدم جزيرة هارت التي استخدمناها تاريخياً كمقبرة عامة .

حيث أظهرت لقطات مصورة بالطائرات المسيرة (بدون طيار) بعض العمال الذين يقومون بحفر حفرة ضخمة، والتي تتكدس بجانبها توابيت الموتى في جزيرة هارت قبالة منطقة برونكس بولاية نيويورك.

وقد تم استخدامها منذ أكثر من 150 عاماً من قبل مسؤولي المدينة كقبرة جماعية لأولئك الذين لا يقوم أقربائهم وعائلاتهم بدفنهم، أو للذين لا يستطيعون تحمل نفقات الدفن وإقامة جنازة خاصة.

وبدورها قالت إدارة السجون أن عمليات الدفن في الموقع زادت وسط استمرار أزمة تفشي الجائحة الفيروسية في البلاد، حيث أصبحت أيام الدفن تصل إلى خمسة أيام بدلا من يوم واحد في الأسبوع، وذلك بسبب التزايد الهائل في أعداد الوفيات التي تسبب بها هذا الفيروس الخطير.

كما وأشار حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو إلى أن عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا التاجيCovid-19 الذين تم إدخالهم إلى مستشفيات نيويورك انخفض لليوم الثاني إلى 200 حالة يومية. معتبراً هذا الأمر إشارة إيجابية إلى أن تنفيذ إجراءات التباعد الاجتماعي والتزام المواطنين قد أدى غرضه.

النهضة نيوز