منظمة سرية تسعى للإطاحة بالنظام في كوريا الشمالية

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن منظمة سرية تسعى للإطاحة بحكم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ورموز نظامه.

ووفقًا للصحيفة فإن "هذه المنظمة تسمى "Cheollima Civil Defense" وتعرف أيضًا باسم "Free Joseon" وهدفها الإطاحة بالزعيم كيم ونظامه الديكتاتوري في كوريا الشمالية"، وفق ادعاءات الصحيفة.

وفي هذا السياق، أصدرت المجموعة خلال شهر آذار/مارس الحالي نداءً دعت فيه مواطني كوريا الشمالية داخل البلاد وخارجها لمحاربة الحكومة بأية وسيلة، وشكل أعضاء هذه المنظمة حكومة مؤقتة سيبدأ عملها بعد الإطاحة بالنظام في بيونغ يانغ".

وهاجم أعضاء هذه المنظمة سفارة كوريا الشمالية في مدريد في 22 شباط/فبراير الماضي حين اقتحم رجال مجهولون مبنى السفارة وقيدوا الموظفين وأخذوا أجهزتهم الإلكترونية ثم غادروها على متن سيارتين تابعتين للسفارة وتركوها في شارع مجاور.

الصحيفة أضافت أن الإعلام الإسباني ألمح حينها إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي آي إي كانت وراء الاعتداء، لكن محللين أشاروا إلى أن الخلية لم تنسق أعمالها مع أي من الحكومات وتصرفت بشكل مستقل، فضلاً عن أن هذا الفعل ليس من مصلحة واشنطن، لا سيما في وقت كان يجري التنسيق للقمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وبحسب "واشنطن بوست"، تمكن أعضاء هذه المنظمة من الوصول إلى معلومات على الهواتف وأجهزة الكمبيوتر لموظفي السفارة ووثائق تؤكد محاولات كوريا الشمالية استيراد سلع فاخرة من أوروبا متجاوزة بذلك العقوبات.