طلاب الهيئة الملكية في الجبيل يبدعون في التعليم عن بعد عبر منظومة معرفة

منظومة التعليم عن بعد معرفة

تواصل المملكة العربية السعودية نشاط التعليم عن بعد من خلال تفعيل منظومة "معرفة"، التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم، للتعليم عن بعد بسبب الأزمة القائمة، والتعليم عن بعد يتم تحت شعار التعليم عن بعد وقاية ومعرفة، حيث يتيح التعليم عن بعد خلال منظومة معرفة، مواصلة المنهاج التعليمي من خلال الدروس المقدمة، خاصة لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية بمدارس الهيئة الملكية بالجبيل.

وقدمت منظومة التعليم عن بعد "معرفة" جواً دراسياً مثالياً، يحاكي الصفوف الدراسية الوجاهية، وتتم عملية التعليم عن بعد عبر منظومة معرفة للطلاب التواصل مع معلميهم، من خلال الأجهزة الذكية والحواسيب.

من جهته أوضح الدكتور سعد بن عواض الحربي وهو مدير دائرة التعليم العام بالهيئة الملكية بالجبيل، أن الهيئة الملكية بالجبيل تولي اهتماماً كبيراً للتعليم عن بعد عبر منظومة معرفة، وأضاف: "إن العمل في منظومة معرفة عمل تراكمي تكاملي يبدأ من المعلم ثم المشرف التربوي ومدير المدرسة وصولا لأبنائنا الطلاب وأولياء الأمور، وقد استشعر الجميع مسؤوليته، لنرى تفاعلا كبيرا ونتائج إيجابية تحققت بتضافر الجهود، حيث بلغت نسبة دخول الطلاب ٩٧٪ .

وكانت إدارة التعليم العام بالهيئة الملكية بالجبيل قد نفذت خدمة الصيانة والدعم الفني (عن بعد) للأجهزة المحمولة التي تم تقديمها لجميع المعلمين، إضافة إلى إقامة عدد من الاجتماعات عن بُعد لمتابعة وتقييم العمل وذلك لضمان استمرارية التعليم عن بعد بكل يسر وسهولة.

 

النهضة نيوز - بيروت