أصبح مليونيراً في لحظة .. ثم كانت الصدمة

دولار


عاش رجل اطفاء أمريكي متطوع في ولاية إنديانا شعور الثراء المفاجئ، حيث ذهب الرجل الذي يدعى تشارلز كالفن لسحب مبلغ مائتي دولار من حسابه البنكي عبر الصراف الآلي، ليفاجئ بزيادة رصيده البنكي على نحو كبير.

وصدم كالفن بوجود مبلغ 8.2 مليون دولار في حسابه البنكي، ودفعته الصدمة إلى ادخال بطاقة الصراف من جديد للتثبت من المبلغ، فوجد ما رآه في المرة الأولى حقيقياً.

وحاول رجل الاطفاء الذي تلقى معونة الحكومة الأمريكية الخاصة بتفشي فيروس كورونا، اخفاء انفعالاته التي رافقت شعوره بأنه أصبح مليونيراً، فأمسك ايصال الصراف الآلي، وقرر التثبت من جديد عبر الاتصال بالبنك الذي يمتلك فيه حسابه المصرفي.

وبعد اتصاله بالبنك للاستفسار عن المبلغ الكبير الذي وضع في حسابه،  وضع بطاقة السحب مجددا في ماكينة الصراف الآلي، ليجد أن المبلغ قد اختفى، بينما تم إبلاغه أن حسابه قد تلقى مبلغا آخر هو فقط الـ1700 دولار المخصصة من الحكومة لدعم الأميركيين في خضم أزمة "كوفيد-19".

وقد ابدى كالفن صدمته مما جرى، فقد تحول الرجل إلى ثريٍ في دقائق، ثم عاد إلى حالته الأولى خلال دقائق أيضاً، وقد علق على الحدث بالقول إنه أمر سيء، أن تصبح غنياً في لحظة، وتعود فقيراً خلال لحظة أخرى، وأضاف: "بمجرد أن تعود فقيرا، فلن تخشى شيئا، ستكون الخطوة المقبلة إلى الأعلى دائما".

 

 

النهضة نيوز - بيروت