تصريحات متفائلة وشديدة الحذر للدكتور أنتوني فوسي حول الولايات المتحدة

انتوني فوسي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الأميركي

كرر الدكتور أنتوني فوسي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية وعضو في فريق عمل البيت الأبيض لفيروس كورونا المعني بجائحة فيروس كورونا تصريحاته المتفائلة وشديدة الحذر حين ناقش استقرار وتيرة الإصابة بفيروس كورونا التاجي في البلاد، وذلك خلال مقابلة ضمن برنامج Today Show الصباحي صباح اليوم الأربعاء.

وبعد أن أعاد الدكتور أنتوني فوسي التأكيد على أنه يتصور تبايناً كبيراً في جهود مكافحة الفيروس التاجي ما بين الولايات المختلفة، وأنها لن تكون موجدة في جميع المجالات كما كانت في السابق، حذر الدكتور أنتوني فوسي من أن التراجع عن الإجراءات الوقائية المفروضة كحظر التجول والتباعد الاجتماعي في الوقت الراهن قد يؤدي إلى زيادة وتيرة العدوى في البلاد.

ومع ذلك، عندما سئل الدكتور أنتوني فوسي عما إذا كان يشعر بأن الولايات المتحدة قد تجاوزت المرحلة الأسوأ من هذه الأزمة، وذلك في ضوء ما قاله حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، وافق الدكتور أنتوني فوسي على أن الولايات المتحدة تقف الآن أمام خيارين مختلفين.

وقال الدكتور أنتوني فوسي: "لا زلنا نشعر بالقلق في الوقت الراهن فيما يتعلق بمدينتين، حيث أن الوباء لم يصل بعد إلى ذروته فيهما. فإذا نظرنا إلى مدينة نيويورك الحضرية كنوع من النموذج الأولي المصغر لهذه البلاد، ومن ثم نظرنا إلى البلاد ككل، فلا شك أن ما رأيناه خلال الأيام العديدة الماضية هو حالة من استقرار موجة التفشي".

وأضاف الدكتور أنتوني فوسي أن حالات الإصابة بفيروس كورونا التاجي المستجد COVID-19 التي تدخل المستشفى وتحتاج إلى الرعاية الصحية الحرجة في نيويورك قد بدأت بالتراجع، وأشار إلى أنه يأمل أن تستمر الحالة بهذا الحال.

كما واختتم الدكتور أنتوني فوسي المقابلة قائلاً: "لذلك فأنا أقول لكم، أنا شخص حذر للغاية، ولكنني أرى الضوء في نهاية النفق".

النهضة نيوز