بكين: لا يوجد دليل علمي لادعاءات واشنطن حول تسرب فيروس كورونا من الصين

الصين

نفت بكين نفيا قاطعا صحة التقارير الأمريكية التي تدعي فيها واشنطن أن فيروس كورونا التاجي نشأ في الصين.
وتعليقا على التقارير الأمريكية، التي تتحدث عن تسرب فيروس كورونا "كوفيد-19" من معهد لعلم الفيروسات في مدينة ووهان الصينية مصدر تفشي الفيروس قال المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، في تصريح صحفي اليوم الخميس: "بخصوص ما يسمى بتسرب الفيروس والفرضيات الأخرى فهي خالية من أي دليل علمي".
وكانت محطة "فوكس نيوز" التلفزيونية نشرت أمس الأربعاء، تقريرا قالت فيه: إن " فيروس كورونا نشأ في معمل في ووهان، ليس كسلاح بيولوجي، وإنما كجزء من سعي بكين لإظهار أن جهودها لرصد ومكافحة الفيروسات تكافئ أو تفوق قدرات واشنطن.
حيث أشار تقرير محطة "فوكس نيوز وتقارير أخرى إلى أن "ضعف معايير السلامة" في المعمل الذي تتم فيه التجارب المتعلقة بالفيروسات في ووهان تسبب بإصابة شخص ما بالعدوى وظهورها في سوق، حيث بدأ الفيروس الانتشار.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي تنتظره جولة انتخابية رئاسية مقبلة أعلن أن حكومته تحاول تحديد ما إذا كان فيروس كورونا قد خرج من معمل في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي بينما طالب وزر خارجيته، مايك بومبيو، بكين بالإفصاح عما تعلمه بخصوص الفيروس التاجي القاتل.

وفي السياق كان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، السيد تشاو ليجيان عبر أمس الأربعاء عن قلق بلاده بشأن قرار الولايات المتحدة تعليق دعمها لمنظمة الصحة العالمية، معتبرا  أن القرار الأمريكي هذا سيضعف قدرات منظمة الصحة العالمية و يقوض التعاون الدولي الذي تشكل لمكافحة هذا الوباء! ".
وحث  تشاو ليجيان الولايات المتحدة على الوفاء بمسؤولياتها و التزاماتها تجاه منظمة الصحة العالمية بجدية، و دعم الإجراءات الدولية التي تقودها المنظمة العالمية في مكافحة هذا الوباء الخطير. قائلا:" المنظمة تلعب دورا أساسيا لا يمكن تعويضه في هذه الأزمة الصحية العالمية الخطيرة ".

النهضة نيوز