أعراض جديدة لفيروس كورونا.. اليكم التفاصيل

كورونا

كشفت دراسة جديدة عن الشكل الذي تتحول إليه رئة الشخص بعد إصابته بفيروس كورونا، مما دفع الخبراء والباحثين إلى الادعاء أنهم قد اكتشفوا أعراضا جديدة للفيروس القاتل.

حيث قام الدكتور سانجاي موخوبادهياي، مدير علم أمراض الرئة في عيادة كليفلاند، بتشريح جثتين لمرضى مصابين بفيروس كورونا، بما في ذلك رجل من أوكلاهوما يبلغ من العمر 77 عاماً، وقد وجد أن التجويف الداخلي للرئتين مغطى بالكامل بطبقة سميكة تشبه الوحل، مما يتسبب في صعوبات التنفس التي يعاني منها المرضى الذين تكون أعراضهم شديدة.

ويقول الدكتور سانجاي موخوبادهياي أنه يأمل أن يعطي هذا البحث الذي أجراء الأطباء نظرة ثاقبة و أفضل حول الأعراض التي يسببها الفيروس التاجي، ويساعدهم في التوصل إلى العلاجات وطرق الرعاية الصحية الأفضل التي يمكنهم من خلالها تخفيف معاناة المرضى.

وأضاف: "خلال الأيام الثلاثة الماضية، تلقيت عشرين طلبا من جميع أنحاء العالم، بداية من أوروبا وحتى من اليابان. ومن جميع الولايات في الولايات المتحدة الأمريكية لمراجعة والحصول على النتائج الكاملة لهذه الدراسة، فما نبحث عنه في عمليات التشريح هذه هو بصيص أمل لعكس هذه الأعراض الخطيرة الداخلية".

كما وقال الدكتور سانجاي موخوبادهياي لقناةWOIO التلفزيونية الأمريكية أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها نشر نتائج تشريح جثة لمصابي فيروس كورونا باللغة الانجليزية. والتي تم إجرائها على أحد المصابين الذي يبلغ من العمر 77 عاما ولديه تاريخ مرضى من الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

وبحسب ما قاله الدكتور سانجاي موخوبادهياي ، فقد ظهرت على المريض أعراض الإصابة الاعتيادية لمدة ستة أيام، بما في ذلك الحمى والقشعريرة، لكنه لم يتوجه للطبيب للحصول على الرعاية الصحية، وعندما تم تشخيص إصابته بالفيروس، توفي على الفور.

وأضاف الدكتور سانجاي موخوبادهياي لقناة WOIO: " بعد أن تم تشخيصه، أصبح هزيلا للغاية بشكل مفاجئ وأصبح يشعر بصعوبة في التنفس، وبحلول الوقت الذي وصل فيه إلى المستشفى، كان قد أصيب بالفعل بسكتة قلبية وتوفي على الفور، فهو لم يصل إلى وحدة العناية المركزة ولم يتلقى علاجاً أو يوضع على جهاز التنفس الصناعي. وهو ما أعطانا فرصة لرؤية ما يحدث في رئتي مريض مات بسبب فيروس كورونا دون أن يوضع على جهاز التنفس الصناعي أو يتلقى أي علاج".

وتابع الدكتور سانجاي موخوبادهياي: "تسببت الطبقة السميكة الشبيهة بالوحل في التهاب مجرى الهواء وتلف الحويصلات الهوائية في الرئتين لدى المريض، وهو ما تسبب في صعوبات شديدة في التنفس، وهذا في الواقع دليل مهم على أن الفيروس نفسه يتسبب في ضرر شديد للرئتين. بالإضافة إلى ذلك، توضح مثل هذه الحالات التحديات التي سيواجهها أخصائيو الأمراض والمجتمع الطبي بشكل عام في تحديد سبب الوفاة (الأشخاص المتوفين) الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا".

النهضة نيوز