كورونا بديلا للمتفجرات.. هكذا احبطت تونس مخططا يستهدف قواتها الأمنية

طورت المجموعات (الارهابية) طرقها في تنفيذ العمليات، ففي زمن الكورونا، صارت المتفجرات أقل فعالية من الفيروس التاجي المستجد، فقد كشفت وزارة الداخلية التونسية عن مخطط (ارهابي) كان يستهدف نقل فيروس (كوفيد-19) للقوات الأمنية.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية مساء اليوم الخميس أنها استطاعت افشال مخطط للعناصر التكفيرية، يهدف إلى نقل الفيروس إلى عناصر الأمن، فقد استغل مسؤول تكفيري اصابة عناصر خليته بكورونا، وطلب منهم نشر البصاق، وتعمد العطس والكحة في المناطق التي تتواجد بها القوات الأمنية.

وورد في بيان وزارة الداخلية، أن عنصراً تكفيرياً مصاباً بكورونا تم اخلاء سبيله مؤخراً كان قد تعمد البصاق والعطاس في مقرات أمنية، وذلك تطبيقاً لأوامر مشغله التكفيري.

وقال العقيد حسام الدين الجبابلي في تصريح لـ "سكاي نيوز" أن العنصر التكفيري الذي تم القبض عليه، متورط في نقل الارهابيين إلى مناطق النزاعات في دول المنطقة.

وبين الجبابلي أن العنصر التكفيري من سكان محافظة قبلي جنوب تونس، كان قد أفتى  لأنصاره المفترض إصابتهم بالفايروس بوجوب الجهاد عبر نشر العدوى في صفوف الأمنيين.

 

جدير بالذكر أن السلطات التونسية أعلنت حتى الآن عن تسجيل 780 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و35 وفاة.

النهضة نيوز - بيروت