أسئلة صعبة تنتظر العلاقات البريطانية الصينية: بكين لا تلعب وفق قواعدنا

الصين وبريطانيا

صرح وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب أنه لن يكون من الممكن "العمل كالمعتاد" مع الصين عندما تنتهي جائحة الفيروس التاجي الحالية، في أحدث إشارة على تشدد المواقف تجاه "بكين" مع استمرار الأزمة الصحية العالمية .

و قد قال راب في مؤتمر صحفي عقد في لندن مساء أمس الخميس : " يجب أن يكون هناك تفكير و مراجعة عميقة و استخلاص للدروس و العبر من هذه الأزمة العالمية ، بما في ذلك أصل تفشي الفيروس؛ فلا أعتقد أننا يمكن أن نتراجع عن ذلك على الإطلاق ".

و أضاف راب ، الذي ينوب عن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ، في الوقت الذي يتعافى فيه من إصابته بفيروس كورونا التاجي المستجد ، أن المملكة المتحدة قد شهدت تعاونا جيدا مع الصين ، من حيث إعادة المواطنين البريطانيين من مدينة ووهان و من حيث تقديمها للإمدادات الطبية خلال الوباء، و لكن هناك "أسئلة صعبة" يجب الرد عليها حول كيفية بدء هذه الأزمة . حيث قال راب : " ليس هناك شك في أنه لا يمكن أن يكون يستمر عملنا كالمعتاد بعد هذه الأزمة ، فعلينا أن نطرح العديد من الأسئلة الصعبة حول كيفية بداية هذه الأزمة و كيف كان يمكننا إيقافها في وقت سابق ".

كما و دعا عدد متزايد من كبار أعضاء حزب المحافظين الحاكم في البلاد رئيس الوزراء جونسون إلى إعادة تقييم و تنظيم العلاقات مع الصين بسبب تعاملها مع الجائحة الفيروسية .

حيث قال ويليام هيغ ، زعيم حزب المحافظين السابق و وزير الخارجية السابق الذي يجلس الآن في مجلس اللوردات ، يوم الأربعاء أن المملكة المتحدة لا يمكن أن تعتمد على الصين لأنها أثبتت أنها "لا تلعب وفق قواعدنا" .

النهضة نيوز - بيروت