بيل غيتس وأبراج شبكة 5G يتقاسمان تهمة نشر فيروس كورونا

بيل غيتس

يشير التحليل الذي أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن موقف بيل جيتس حول كيفية مكافحة الفيروس التاجي جعله هدفا مباشرا لنظريات المؤامرة المنتشرة عبر الانترنت بشكل واسع النطاق .

حيث أجرت شركة التحليل الإعلامي Zignal Labs هذا التحليل ، و وجدت أنه منذ بداية المنشورات التي تتحدث عن جائحة الفيروسات التاجية على وسائل التواصل الاجتماعي ، كان هناك الكثير منها التي اتهمت مؤسس شركة ميكروسوفت بشكل مباشر بالوقوف وراء جائحة فيروس كورونا التاجية . و في المجموع ، وجدت شركة التحليل أن نظريات المؤامرة التي تلقي باللوم على جيتس وصلت إلى أكثر 1.2 مليون منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي و البث التلفزيوني .

و قد وجد التحليل أن أكثر من 16000 منشور قد نشر عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وحده قد ألقى باللوم على جيتس ، و قد جمعت تلك المنشورات أكثر من 900000 مشاركة و إعجاب و تعليق ، في حين جذبت العديد من مقاطع الفيديو الشائعة التي تناولت الموضوع ، و التي تصدرت قائمة الفيديوهات العشرة الأولى الأكثر شعبية على موقع يوتيوب ، و المنشورة في شهري مارس و أبريل ،  أكثر من 5 ملايين مشاهدة .

بالإضافة إلى ذلك ، تتبع تحليل شركة Zignal Labs نظرية مؤامرة منتشرة بشكل واسع للغاية، و التي كانت قد نشرت عبر مقطع فيديو نشره حساب يدعى Qanon عبر YouTube، والذي نشر على موقع تويتر في أواخر شهر يناير و زعم أن جيتس قد كان يعلم مسبقا بالوباء ، و قد تحدثت التغريدة عن حادثة نشر براءة اختراع لقاح قدمتها مجموعة بريطانية تسمى "معهد بيربرايت" ، و التي تتلقى تمويلا مباشرة من مؤسسة جيتس الخيرية .

و مع ذلك ، لم يكن ذلك اللقاح مخصصا لعلاج فيروس كورونا الجديد ، بل لعلاج سلالة مختلفة من فيروس تاجي يصيب الدواجن بشكل خاص،  و لكن في أواخر شهر يناير ، كشف موقع FullFact عن العديد من الشائعات التي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، و التي تفيد بأن "معهد بيربرايت" قد حصل على براءة اختراع للقاح الفيروس التاجي الجديد منذ عام 2015 .

و وفقا لصحيفة التايمز ، يبدو أن الزيادة الملحوظة في نظريات المؤامرة التي تلقي باللوم على بيل جيتس ترتبط مع شخصيات يمينية بارزة؛ حيث اقترح روجر ستون ، مدير الحملة السابقة لترامب، و الذي يقبع في السجن الآن ، في برنامج إذاعي في وقت سابق من هذا الأسبوع :  "إن حقيقة ما إذا كان بيل جيتس لعب دورا ما في إنشاء هذا الفيروس و انتشاره مفتوح للنقاش الجاد".

و الجدير بالذكر أن مؤسسة بيل و ميليندا جيتس الخيرية قد تعهدت بتقديم 250 مليون دولار لمكافحة فيروس التاجي ، حيث سيتم تخصيص جزء منه لتطوير و تصنيع لقاح للفيروس التاجي الجديد .

و قد سبق أن ظهر غيتس على شاشة التلفزيون و كتب مقالات افتتاحية يعبر فيها آرائه الخاصة حول كيفية مكافحة الفيروس ، و انتقد الرئيس دونالد ترامب لسحبه التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية أيضا .

يشار إلى أن جيتس ليس النقطة المحورية الوحيدة لنظريات المؤامرة المحيطة بالفيروس في العالم الافتراضي . ففي بريطانيا على سبيل المثال ، تم استهداف أكثر من 50 برج إرسال خاص بالهواتف النقالة و الاتصالات المرتبطة بالجيل الخامس 5G ، حيث ظهرت بعض الشائعات أن الاشعاعات الصادرة عنها تتسبب في الفيروس التاجي .

النهضة نيوز - بيروت